زعيم مافيا تركي يكشف تورط أنقرة بنقل السلاح لجبهة النصرة

سادات بكر _ انترنت

سادات بكر: تم إدخال السلاح إلى سوريا تحت عنوان المساعدات الإنسانية

سناك سوري _ متابعات

قال زعيم المافيا التركي “سادات بكر” أن مسؤولين حكوميين تورطوا بعملية نقل أسلحة إلى “جبهة النصرة” في “سوريا”.

وظهر “بكر” في مقطع مصور هو الثامن من نوعه مؤخراً بعد خلافه مع السلطات التركية تحدث “بكر” عن تورط المخابرات التركية بعمليات نقل أسلحة إلى تنظيمات “إرهابية” في “سوريا”، متهماً المدير الرئاسي للشؤون الإدارية في المجمع الرئاسي “متين كيراتلي” بالمسؤولية عن تنظيم عمليات التجارة غير الشرعية ونقل البضائع المهربة إلى “سوريا”.

وأوضح “بكر” خلال المقطع أنه فكّر بمشروع نقل بضائع إلى “سوريا” وتواصل مع برلماني تركي بهذا الخصوص، والذي قام بدوره بنقل الفكرة للمسؤولين المعنيين الذي وافقوا على ذلك مقابل إرسال شاحنات إضافية مع شاحنات “بكر”.

اقرأ أيضاً: تفاصيل مثيرة حول خطف إيطاليين بتركيا وتسليمهم لجبهة النصرة

من جهة أخرى بيّن “بكر” أن شركة تدعى “سادات” تعود ملكيتها لمستشار أمني سابق للرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” كانت مشرفة على نقل الشاحنات الإضافية التي كانت تحمل أسلحة تشمل طائرات بدون طيار وسترات واقية من الرصاص وذخائر متنوعة وقد وصلت لمسلحي “جبهة النصرة” مضيفاً أن القوافل دخلت إلى “سوريا” بتنسيق مع المخابرات التركية تحت ستار إرسال مساعدات إنسانية على حد قوله وفق ما ذكر موقع “أحوال” التركي.

وأعادت تصريحات “بكر” الحديث عمّا نشرته صحيفة “جمهورييت” التركية عام 2015 عن تورط المخابرات التركية بنقل أسلحة إلى “سوريا”، ما أدى لاعتقال رئيس تحرير الجريدة “جان دوندار” آنذاك واتهام السلطات التركية له بالتجسس لصالح جهات خارجية.

يذكر أن الدور التركي في إدخال المسلحين والأسلحة إلى “سوريا” كان حاضراً منذ بداية الأزمة السورية لا سيما علاقة الحكومة التركية بشكل سري مع الفصائل ومع منظمات مصنفة إرهابية مثل “جبهة النصرة”.

اقرأ أيضاً: الجولاني يلتقي عشائر في إدلب ويجدد تصريحات عمرها 10 سنوات

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع