حماة.. المياه تُبرئ نفسها من تلوث مياه وادي العيون

تلوث المياه في الدعتور-الوطن

حوادث تلوث المياه تتكرر كل عام بعدد من المحافظات السورية.. أليس سبباً للبحث في الأسباب؟

سناك سوري-متابعات

أكد المدير العام للمؤسسة العامة لمياه الشرب في “حماة”، “مطيع عبشي”، أن مياه الشرب النظامية، ليست السبب في إصابة العديد من أهالي مدينة “وادي العيون”، بالتهاب الكبد الوبائي.

“عبشي”، أضاف في تصريحات نقلها الوطن أون لاين، أن المياه النظامية معقمة ومراقبة، وفحص الينابيع غير المستثمرة والمعقمة أثبت أنها ليست صالحة للشرب، لافتاً أنهم وضعوا شاخصات بعدم صلاحيتها، وقاموا بإزالة الخطوط العشوائية التي مدّها بعض الأهالي منها.

مدير المياه، أشار إلى تشكيل فريق مشترك من المياه والصحة، وإجراء كامل الاختبارات اللازمة، مضيفاً أن «ظهور مثل هذه الحالات في هذه الفترة من العام، مرتبط بتراجع تصريف الينابيع وقلة غزارتها وبالتالي زيادة التراكيز مع تأخر الهطل المطري».

بدوره مدير الصحة في المحافظة، “أحمد جهاد عابورة”، قال إن الفحوصات المخبرية التي تم إجراؤها لمصادر المياه المستثمرة وغير المستثمرة في “وادي العيون”، كذلك للعينات المأخوذة من بيوت الأهالي بالمناطق المصابة، بيّنت أن «مياه ينبوعين غير مستثمرين يقعان في مناطق التجمع السكاني التي سجلت فيها إصابات بالمرض، غير صالحة للشرب وملوثة، على حين أن باقي عينات المياه المأخوذة من الآبار والخزانات المغذية للبلدة سليمة وصالحة للشرب».

اقرأ أيضاً: مئة إصابة التهاب كبد إنتاني في مدارس وادي العيون

وسجلت بلدة “وادي العيون” 100 إصابة بالتهاب الكبد الوبائي، شهر تشرين الأول الفائت بين طلاب المدارس، وكشفت حينها “سندس ابراهيم” من وحدة مياه “وادي العيون” لـ”سناك سوري”، أن «جميع الينابيع غير صالحة للشرب، ونطلب من الأهالي عدم الشرب إلا من خزانات الدولة المعقمة والمكولرة».

مشكلة تلوث المياه شكلت حيزاً لا بأس به في معاناة السوريين هذا العام، فبالتزامن مع التصريحات السابقة حول تلوث المياه في “وادي العيون”، قال مصدر في مؤسسة مياه الشرب بـ”اللاذقية”، إن أهالي من “حي الدعتور” اشتكوا  من وجود تلوث مياه في الحي، سببه تداخل خط مشترك مع شبكة الصرف الصحي.

المصدر الذي لم يذكر الوطن أون لاين اسمه، أضاف أن «ورشات المؤسسة قامت بإصلاح العطل والتأكد من سلامة مياه الشرب بعد أخذ عينات وتحليلها والتأكد من مطابقتها للمواصفات القياسية السورية».

يذكر أن تلوث المياه الذي لم تصدر نتائج التحقيق في أسبابه بـ”معضمية الشام” بريف “دمشق”، سبق أن أدى لإصابة أكثر من 3500 مواطن بالتسمم، بالإضافة لوفاة طفل رضيع، ومع تكرار حدوث التلوث في عدد من المحافظات، ينبغي التوسع أكثر في التحقيق بأسبابه خصوصاً أنه يتكرر في كل عام.

اقرأ أيضاً: وفاة رضيع بتلوث مياه المعضمية.. المحافظ: المياه الملوثة ليست قاتلة!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع