تحقيقات حول تعرّض القوات الأمريكية في سوريا لهجوم غير تقليدي

قوات أمريكية في سوريا _ انترنت

هل تعرّض الجنود الأمريكيون لهجمات بأسلحة “الطاقة الموجّهة”؟

سناك سوري _ دمشق

نقلت صحيفة “بوليتيكو” الأمريكية عن مصادر وصفتها بالمطلعة من داخل وزارة الدفاع “البنتاغون”، معلومات حول تعرّض القوات الأمريكية في “سوريا” لهجمات غير تقليدية.

وقالت المصادر أن “البنتاغون” أبلغ أعضاء “الكونغرس الأمريكي” اليوم الخميس بتقارير استخباراتية تتحدث عن تعرّض القوات الأمريكية في “سوريا” خريف العام الماضي، لهجمات “الطاقة الموجهة”.

هجمات “الطاقة الموجهة” هي طريقة غير تقليدية، يتم خلالها استخدام أسلحة تقوم بتوجيه الطاقة نحو هدف معين دون استخدام “قذيفة”.

وبحسب مصادر الصحيفة فإن مسؤولي الإدارة الأمريكية يعتقدون بأن “روسيا” تقف وراء ذلك النوع من الهجمات، مشيرة إلى أن الهجمات التي استهدفت جنوداً أمريكيين في “سوريا” أدت بحسب التقارير إلى ظهور أعراض الإصابة بعدوى تنفسية حادة على عدد منهم، وربطت التقارير هذه الهجمات بحوادث تعرّض لها دبلوماسيون أمريكيون في “كوبا” أصيبوا بأعراض سمّيت بـ”متلازمة هافانا” وأرجعتها التحقيقات لتعرضهم لهجمات “الطاقة الموجهة” عبر موجات الراديو وغيرها من الوسائل.

في حين رفض السيناتور “ريتشار بلومنتال” كشف تفاصيل حول إحاطة “البنتاغون” بشأن هجمات “الطاقة الموجهة” في “سوريا”، ولم يتم تحديد عدد الجنود الأمريكيين الذين تعرّضوا لإصابات بمثل هذا النوع من الهجمات.

المدير السابق لمكتب اختبار وتقييم العمليات في “البنتاغون” “فيل كويل” قال لصحيفة “بوليتيكو” إن مثل هذا النوع من الهجمات يصعب تعقبه ومعرفة مصدره بشكل دقيق، كما يبدو من الصعب الحسم بشأن إصابات الجنود وهل هي ناتجة عن أسلحة “الطاقة الموجهة” أم أنهم مرضوا بسبب تسمم غذائي أو أي سبب آخر.

يذكر أن الصحيفة لم تذكر موقع الهجمات داخل “سوريا” التي تعتقد “البنتاغون” أنها وقعت باستخدام “الطاقة الموجهة”.
اقرأ أيضاً:صحيفة : القوات الأمريكية ستنسحب من “سوريا” عام 2020

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع