بعد هجوم “حلب”.. “فرنسا” تدين استخدام الأسلحة الكيميائية!

إسعاف أحد أهالي "حلب" المصابين بالتسمم جراء قذائف الكلور "سانا"

وكالة سانا كانت قد ربطت بين استخدام الكيماوي ووصول فرنسيين إلى سوريا

سناك سوري-متابعات

قال الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” إن بلاده تدين أي استخدام للأسلحة الكيميائية، داعياً أن يتاح لمنظمة الأسلحة الكيميائية كشف المعلومات عن استخدام تلك الأسلحة في “سوريا” وتحديد هوية مستخدميها.

“ماكرون” ذكر خلال اجتماع يشارك به في “بروكسل” أن «فرنسا تدين أي استخدام للأسلحة الكيميائية وتأمل في أن يقوم من نشر المعلومات عن استخدامها (الأسلحة الكيميائية في سورية)، بنقلها إلى الوكالة الدولية في لاهاي (حظر الكيميائي) للتأكد من أن الأسلحة الكيميائية استخدمت بالفعل وللتأكد من العثور على الجناة».

وكان قد أصيب 107 مدنيين بحالات اختناق جراء استهداف أحياء “الخالدية” و”شارع النيل” و”جمعية الزهراء” في “حلب” بقذائف الكلور السام، وأكدت مصادر طبية استناداً إلى أعراض المصابين بأن القذائف كانت تحوي مادة الكلور السام، في حين أعلنت الدفاع الروسية استهدافها لمناطق مقاتلي المعارضة الذين أطلقوا تلك القذائف، بحسب تعبيرها.

وكالة “سانا” كانت قد قالت إن الاعتداء بالأسلحة الكيميائية على الأحياء الحلبية، أتى بعد أيام قليلة على وصول “إرهابيين فرنسيين” إلى “إدلب” عبر “تركيا” «لتذخير صواريخ بمواد تحتوي غازات سامة بغية استخدامها داخل الأراضي السورية»، بحسب مصادر محلية.

اقرأ أيضاً: 107 مصابين جراء قذائف الكلور السام في “حلب”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع