الرئيسيةحكي شارع

الحرائق تشعل أراضي السوريين ومخاوف من تكرار سيناريو العام الماضي

حرائق في اللاذقية وحمص وحماة... واللاذقية قضت ليلاً ساخناً

سناك سوري – متابعات

يبدي الكثير من السوريين اليوم مخاوفهم من تكرار سيناريو الحرائق الذي شهدته البلاد العام الماضي والذي أدى لخسائر كبيرة في الممتلكات العامة والخاصة لا سيما بعد الحرائق الكبيرة التي بدأت تشهدها معظم المحافظات وآخرها حريق “اللاذقية” يوم أمس.

“ميسم” أكدت في تعليق عبر فايسبوك أنه في مثل هذه الفترة العام الماضي وبنفس الطريقة كانت الحرائق في كل مكان، فيما تمنت “أم محمود” بأن يبقى الضرر بعيداً عن الجميع، ومثلها “نسرين” التي قالت:«يالطيف الله يتلطف فينا».

دور رجال الإطفاء الكبير في مثل هذه الأوقات والذين سقط منهم ضحايا بحرائق العام الماضي 2020 استحق شكر المواطنين أيضاً ومنهم “مضر” الذي طلب المعونة لهم من الله، أما “غرام” فعبرت عن استيائها من عودة الحرائق، في حين رأى “غياث” أن الحرائق مفتعلة للأسف.

التوقيت المماثل للحرائق أعلنت عنه أيضاً منصة الغابات ومراقبة الحرائق في “سوريا” عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك مشيرة إلى ارتفاع عام في مؤشرات خطورة الحريق للأيام 8 و9 و10 تشرين الأول 2021، حيث تتأثر معظم أراضي الغابات في شمال غرب “سوريا” بمستويات الخطورة المرتفعة والشديدة وتكون أشدها يوم الجمعة 8 وتنخفض بشكل طفيف وتدريجي خلال اليومين التاليين إلا أنها تبقى ضمن المستويات المرتفعة.

اقرأ أيضاً: مع ارتفاع درجات الحرارة والرياح.. الحرائق تعود لثلاث محافظات

المنصة أشارت إلى أنه يتم إعداد الخرائط بالتعاون مع المديرية العامة للأرصاد الجوية، وأن غاباتنا في ذروة موسم الحرائق، وإشعال أي حريق يعد خطراً جداً، راجية المواطنين وبشدة عدم إشعال أية نيران، والإبلاغ عن حدوث حريق على الأرقام 188 و113.

المواطنون الذين يستذكرون بألم وحسرة حرائق العام الماضي يتابعون اليوم أخبار الحرائق ومنها في محافظة “اللاذقية” التي شهدت حرائق كبيرة آخرها في جبال “العذرة” بريف “القرداحة” بين قرى “مسيت وبيت زنتوت وخربة سنديانة” ومفرق البور على طريق اللاذقية “جوبة برغال” والتي احتاجت للتدخل بالطيران حتى تم إطفاءها.

اقرأ أيضاً: الحرائق تتجدد..الحوامات وفرق الإطفاء والأهالي يساعدون بإخمادها

محافظات أخرى شهدت حرائق عدة خلال اليومين الماضيين ومنها “حمص” حيث شب حريق في قرية “بلقسة” بريف “حمص” الغربي وحريق بين قريتي “بتيسة الجرد والسنديانة” بريف حمص الشمالي الغربي، وآخر على الطريق الدولي “حمص-طرطوس” قرب مفرق “الحواش” بريف “حمص” الغربي، وفي “حماة” أيضاً اندلعت حرائق في الحراج الجبلية لبلدتي “السويدة وكفر عقيد” وفي قرية “دير ماما” بمنطقة مصياف في ريف المحافظة الغربي.

يذكر أن سناك سوري رصد أكثر من ٥٠ حريق متزامناً في “سوريا” يوم ٩ تشرين الأول ٢٠٢٠، نتج عنهم وفاة مواطنين اثنين متأثرين بحروق أصيبا بها، كما وصلت النيران إلى المنازل في العديد من قرى الساحل السوري، كما احترقت عشرات آلاف الأمتار من الأراضي المزروعة بالزيتون والأحراج، وسط صعوبات وجهود كبيرة بذلها رجال الإطفاء لإخماد هذه الحرائق.

اقرأ أيضاً: منصة الغابات تحذّر … خطر الحرائق يداهم عدة مناطق سورية

 


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى