يوتيوبر سوري يحدث ضجة في اللاذقية

غيث مروان - فيسبوك

غيث مروان: كنت رح موت بدون مبالغة

سناك سوري _ متابعات

أحدث اليوتيوبر السوري “غيث مروان” جلبة كبيرة بعد ظهوره في أحد مقاهي محافظة “اللاذقية” حيث تجمع حوله المئات من المعجبين والمعجبات لالتقاط صور تذكارية برفقته.

ونشر المصور الفوتوغرافي “براء علاف” عبر حسابه في “فيسبوك” صوراً لـ”غيث مروان” من المقهى وأرفقها بتعليق قال فيه: «غيث مروان اليوتيوبر العربي السوري كان بـ”اللاذقية و بقهوة شناتا و آلاف من الناس تجمعت مشان تشوفو و تتصور معو هو و عمور».

اقرأ أيضاً: يدفع يومياً 1000 للدوريات و1600 لعلاج ابنته.. ويساعده غيث الإماراتي!

المنشور أثار جدلاً لدى متابعي مواقع التواصل، البعض أعرب عن إعجابه بـ”غيث السوري” متمنين أن يحصلوا على فرصة لقائه كما حدث مع رواد المقهى، وقالت “ناتالي” عن ذلك: «عقبال ماشوفهم واتصور انا كمان»، كما علق “ابراهيم”: «والله فخور بغيث بيستاهل كل هالمحبة».

في حين انتقد آخرون تجمع هذا العدد الكبير حول “غيث” متجاهلين انتشار فيروس كورونا، معتبرين أن هناك قضايا اجتماعية وعلمية أهم من ذلك جديرة بالاهتمام، والأفضل أن يكون التعبير عن محبة شخص بطريقة أفضل من التجمعات التي حدثت في الصورة.

في سياق ذلك قال  “رنيم”: «ياربي شو صاير مافي إلا التجمعات والفوضى وتصخيم الوجه…بتحبوه أو بتحبو غيرو ما اختلفنا بس لاتبهدلو حالكن بهالزحف الغير طبيعي تكرهو الناس بحالا وبأنها معروفه».

كما اعتبر آخرون أن “غيث مروان” اجتهد على نفسه وحقق شهرة بعد أن نجح بذلك، عن ذلك قالت “جودي”: «ع فكره محبة الناس هيي نعمة من الله بغض نظر عن رأيكون فيه ك يوتيوبر في ناس بتعتبرو حكي فاضي بس ع الأقل هوي شخص تعب ونجح ووصل لهدفو وشغفو ومابيسب حدا ولا بيئذي حدا ليش الحقد بس لانو عندو جمهور وناس بتحبو وبتابعو».

وبالعودة إلى حساب “غيث مروان” على “انستغرام” نشر “غيث” عبر خاصية ستوري صور له عقب زيارة عائلته في “اللاذقية” ومقاطع فيديو له، والمعجبين متجمعين أمام باب منزله وأيضاً للمعجبين في مقهى “شناتا”، وأرفق الصور بتعليق أعرب فيه عن رأيه بما حدث، قائلاً: «كنت رح موت بدون مبالغة».

اقرأ أيضاً: أنس وأصالة يقودان شاحنة الحب باسم فلسطين في أمريكا

“غيث مروان” صانع محتوى على موقع “يوتيوب” يتميز بخـفة دمه و الفكاهة و الحركة و يصور “غيث” مقاطع قصيرة على قناته في “يوتيوب” التي تحمل اسم Ghaith Marwan فتكون الأحداث كثيرة في مقطع واحد، و ذلك ما يحبه متابعو قناته الذين بلغ عددهم على يوتيوب 2 مليون و91 ألف مشترك، وعلى “انستغرام” يتابعه أكثر من 2 مليون شخص، وعلى “فيسبوك” أكثر من 30 ألف متابع.

“غيث مروان” من مواليد 1992 من محافظة “اللاذقية” ولد وعاش في “الإمارات” وعائلته تقيم حالياً في “سوريا” درس “هندسة الديكور” ولديه أخ اسمه “تيم” وأخت اسمها “لمى”.

اقرأ أيضاً: اليوتيوبرز السوريون في الداخل.. بين الأزمات والأجر المادي

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع