محافظ ريف دمشق يلغي إجراءات فردية اتخذتها البلديات للتصدي للوباء

محافظ ريف دمشق علاء ابراهيم

بلديات تتخذ إجراءات لامركزية… والمحافظ يرفض الاجتهادات انتظروا قرارات السلطة المركزية.

سناك سوري – متابعات

رفض “محافظ ريف دمشق” “علاء ابراهيم”، أي «إجراء خاص بفيروس كورونا المستجد غير صادر عن الفريق الحكومي المعني بالتصدي للوباء».

وطلب المحافظ، وفقاً لصحيفة “الوطن”، من «كافة الوحدات الإدارية وتحت طائلة المسؤولية عدم اتخاذ أي إجراء أو نشر أي معلومات عبر وسائل التواصل وسحب كافة المنشورات التي قامت بها بعض الوحدات الإدارية فيما يخص وباء كورونا، والالتزام بقرارات وتوصيات الفريق المعني بالتصدي لهذا الوباء».

ويأتي القرار بعد أن اتخذت بعض البلديات إجراءات مشددة وذلك حسب الصلاحيات الممنوحة لها، وقامت بنشرها على وسائل التواصل بما فيها جرمانا وقدسيا ومعضمية الشام والتل وغيرها.

ومن القرارات التي اتخذتها البلديات في تلك المناطق الالزام بارتداء الكمامة، وإغلاق جميع صالات الأفراح والمنتزهات والمسابح والملاعب الرياضية والنوادي والمزارع التي يتم فيها إقامة الحفلات، اقتصار البيع بالمطاعم والكافتيريات على الطلبات الخارجية وإغلاق جميع المهن والمحلات التجارية عند التاسعة مساءً.
من جهته، قال “وزير السياحة” “محمد رامي مرتيني” لاذاعة “المدينة اف ام”، أنه «لا قرار بإغلاق المسابح والشواطئ أو المطاعم حتى الآن، وخلال يومين قد تصدر قرارات جديدة».
يذكر أن البلديات كانت اتخذت قراراتها في ظل الصلاحيات التي يمنحها إياها قانون الادارة المحلية 107، واستجابة للواقع الذي تعيشه الوحدات الإدارية التي تشرف عليها في ظل مخاطر فيروس كورونا، إلا أن المحافظ على مايبدو يرى أن الأمور يجب أن تدار مركزياً رغم أنه مسؤول إدارة محلية.

اقرأ أيضاً: صناعي: الجمود ضرب مهرجان التسوق ولا مبرر له وسط الكورونا

وارتفع اجمالي حصيلة الاصابات بفيروس كورونا ليصل إلى 892 إصابة، منها 563 حالة نشطة بينما حالات التعافي بلغت 283 والوفيات 46 من اجمالي الإصابات.

اقرأ أيضاً: سوريا: 7 إصابات كورونا ضمن صفوف المنتخب الوطني وإدارته

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع