محافظة اللاذقية: سوء توزيع وتسليم لمعونات المتضررين من الحرائق

من المساعدات التي تم جمعها لتوزيعها على متضرري الحرائق في اللاذقية- صفحة وزارة الشؤون

محافظ “اللاذقية” يشتكي من الجمعيات العاملة على الأرض… الإحصاء مايزال مستمراً

سناك سوري – متابعات

اشتكى محافظ “اللاذقية” ابراهيم خضر السالم” من عدم تنسيق بعض الجمعيات الخيرية العاملة على الأرض التي تقوم بتوزيع الإعانات للمتضررين من الحرائق مع المحافظة، وهو ما أدى حسب تعبيره لحدوث بعض التجاوزات والازدواجية في التوزيع.

المحافظ بين أن هذا الأمر أدى للإساءة لعملية التوزيع، مشيراً إلى أنه تم التعميم إلى رؤساء الوحدات الإدارية والوحدات الشرطية بإعلام المحافظة عن أي عملية توزيع إعانات من خارج اللجنة المشكلة بالمحافظة لهذه الغاية، مشيراً إلى أن اللجان المعنية بتسجيل أسماء المتضررين في كل قرية لم تنهِ أعمالها بعد وهي مستمرة بتسجيل أسماء المتضررين لتشمل الجميع ولاسيما مع وجود البعض من المقيمين خارج القرية أو حتى المحافظة، وأن أي شكوى بهذا الخصوص المحافظة جاهزة للتحقق منها ومعالجتها.

المحافظة تؤمن الدعم اللازم للجهات التي تقوم بتوزيع المواد الإغاثية  وهي حسب حديث المحافظ لصحيفة الوطن المحلية الجمعيات والمؤسسات الخيرية والمنظمات التي تعمل بإشراف أعضاء المكتب التنفيذي ومجلس المحافظة ورؤساء الوحدات الإدارية والفعاليات الحزبية، مؤكداً أن المحافظة ترحب بأي مشاركة للإشراف على التوزيع والتأكد من وصول المواد إلى المستحقين سواء من اتحاد الفلاحين أو أي جهة ترغب بذلك.

التوزيع حالياً يتم وفق القوائم التي أعدها المخاتير والوحدات الإدارية حسب المحافظ الذي بين أنه في حال وجود أي خطأ فيها أو عدم الوصول إلى جميع المتضررين يمكن معالجته بالتنسيق مع المحافظة من خلال اللجنة المشكلة بالمحافظة للاستجابة لأضرار الحرائق برئاسة نائب رئيس المكتب التنفيذي “فراس السوسي”.

يذكر أن 28 ألف عائلة تعرضت لأضرار مادية، معظمها خسائر زراعية في محافظة “اللاذقية”، وفق الإحصاءات الأولية للمحافظة بعد إخماد الحرائق التي اندلعت في أرياف “الحفة” “القرداحة” “جبلة” “اللاذقية”.

اقرأ أيضاً:اللاذقية.. ملايين الأشجار حُرقت.. و28 ألف عائلة تضررت كحصيلة أولية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع