في ظهور جديد.. “الجولاني” يجتمع بـ”جيش الغوطة”

صورة من اجتماع الجولاني مع جيش الغوطة

الظهور الثاني لـ”الجولاني” عقب إدراج “تحرير الشام” على لوائح الإرهاب العالمي

سناك سوري-خالد عياش

أراد زعيم “هيئة تحرير الشام” أو “النصرة” سابقاً “أبو محمد الجولاني” أن يوجه رسالة واضحة لباقي الفصائل في “إدلب” من خلال اجتماعه مع قادة الهيئة السابقين في الغوطة الشرقية، في ظل الاندماجات الكثيرة التي تشهدها “إدلب” مؤخراً وآخرها انضمام فصائل “الجيش الحر” في “الجبهة الوطنية للتحرير”.

“الجولاني” وفي ثاني ظهور له عقب إدراج الهيئة على لوائح الإرهاب العالمي لم تنقل عنه الوسائل الإعلامية التابعة لفصيله أي كلام باستثناء صورة جمعته مع القياديين السابقين في الهيئة داخل الغوطة ومنهم “أبو تراب الأردني” وأمير “تحرير الشام” السابق في الغوطة “أبو عاصم جبهة”، بينما أُطلق عليهم اسم قادة “جيش الغوطة”.

ولم توضح معرفات الهيئة الرسمية التي أوردت الصور أي تفاصيل عما جرى داخل الاجتماع، وهو ما دفع نشطاء للقول إن “الجولاني” يريد أن يزيد من تحالفاته ويزيد أعداد فصيله لمواجهة المخاطر المحتملة من الاندماجات الأخيرة في “إدلب” من جهة، ومن وضع فصيله على لوائح الإرهاب العالمي من جهة أخرى، في ظل وجود مخاوف لدى “الجولاني” نفسه من أن يتخلى عنه الجانب التركي، الذي يطمح لاحتلال المدينة أسوة بـ”عفرين” و”جرابلس” و”الباب”.

يذكر أن “الجولاني” كان قد ظهر قبل أيام في إصدار مصور هاجم فيه الفصائل المشاركة في مؤتمر أستانا وكال لها الاتهامات، مشيراً إلى أنهم وقفوا ضد هذا المسار (أستانا) منذ البداية.

اقرأ أيضاً: “الجبهة الوطنية للتحرير”.. جديد الفصائل في “إدلب”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *