في الفرن.. طفل يلقى حتفه في دمشق!

رغيف خبز-سناك سوري

حادثة مأساوية تُنهي حياة طفل في الـ12 من عمره.. والسؤال هل هو الإهمال أم القضاء والقدر؟

سناك سوري-متابعات

لقي طفل يبلغ من العمر 12 عاماً حتفه، عقب سقوطه داخل عجانة خبز، في فرن “قبر عاتكة” الحكومي بمدينة “دمشق”، مساء الإثنين الفائت.

ونقلت إذاعة المدينة إف إم عن مصادر لم تذكر اسمها، قولها إن الطفل كان مع والده في الفرن، وحاول اللعب بالعجين، إلا أنه وقع في العجانة، وأضافت أن الجهات المعنية أغلقت الفرن منذ صباح أمس الثلاثاء، وفتحت تحقيقاً لكشف ملابسات الحادثة ومعاقبة المقصرين.

في السياق ذاته، قال مدير فرع السورية للمخابز في “دمشق”، “نائل اسمندر”، إن الحادثة “قضاء وقدر”، وأضاف في تصريحات نقلها الوطن أون لاين، أن الموضوع بات بعهدة القضاء.

اقرأ أيضاً: في مشاجرة للحصول على خبز البطاقة الذكية.. وفاة شاب باللاذقية

“اسمندر” أوضح أن «إدارة المؤسسة السورية للمخابز قامت على الفور بإعفاء مشرف المخبز من مهامه وتسليم التحقيق للقضاء لاتخاذ الاجراءات القانونية أصولاً مع العلم أن والد الطفل لم يتهم المخبز واعتبر الموضوع قضاء وقدر»، على حد تعبيره.

وأكد أن المخبز عاد للعمل بطاقته الإنتاجية، لافتاً أنه أصدر قرارا بمنع الزيارات ودخول أي مواطن إلى داخل حرم أي مخبز تحت طائلة المسائلة القانونية، والعقوبات المسلكية.

ورغم الاتفاق على أن الحادثة قضاء وقدر، كما قال مدير المخابز، إلا أن هناك إهمال واضح من قبل عمال المخبز، أدى لوفاة طفل وحرمانه من الحياة وحرمان عائلته منه، كما أنه يبدو من المشروع التساؤل، هل اللعب بالعجين أمر مسموح في المخابز؟!.

اقرأ أيضاً: سوريا: وفاة طفل إثر مشاجرة مع زميله في المدرسة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع