سيدات الخابور يحصدن لقب الدوري برغبة التتويج وغياب الدعم

سيدات الخابور بطلات الدوري _ فايسبوك

مدرب الفريق لـ سناك سوري: الجانب المادي السيء لم يعيقنا عن هدفنا

سناك سوري _ عبد العظيم العبد الله

تمكن فريق “الخابور” من نيل لقب الدوري العام بكرة القدم للسيدات بنسخته الثانية، وحصد مع اللقب جوائز فردية أخرى، كانت كفيلة لتكون بصمة “الخابور” مميزة في أول مشاركة له.

مسيرة الفريق لم تكن سهلة بل واجهها صعوبات كثيرة تغلبت عليها لاعبات الفريق وكوادره وصمدوا حتى صافرة الإعلان عن نهاية الدوري.

مدرب الفريق الكابتن “دليل البار” قال لـ سناك سوري أن أبرز الصعوبات التي واجهت الفريق تمثّلت في تجهيزه قبل الدوري بأسابيع قليلة، مضيفاً أن عدة عراقيل وأعباء واجهت الفريق سواءً لناحية نقل اللاعبات وتوفير مستلزماتهن وحجز الملاعب.

وأوضح “البار” أن تكاليف مالية كبيرة تحمّلها الفريق مع وجود لاعبات من مناطق مختلفة في “القامشلي” ولاعبة من “عين العرب/ كوباني” بريف “حلب”، وأخريات من “دمشق” و “حماة” و”جبلة”، مبيناً أن جميع تلك التكاليف كانت ذاتية، إلى جانب مساهمات بعض المتبرعين ومحبّي الفريق.

لكن المدرب أكّد أن الجانب المادي السيء لم يكن عائقاً أمام طموح سيدات “الخابور” وهدفهنّ بالمنافسة، مشيراً إلى أن الفريق ذهب إلى الدوري واضعاً نصب عينيه أحد المراكز الأولى، وأضاف أن “الخابور” لم يخسر أي مباراة في مرحلتي الذهاب والإياب.
اقرأ أيضاً:سيدات عامودا بطلات الدوري السوري بكرة القدم في نسخته الأولى
رغم غياب الخسارات فإن المواجهات الصعبة كانت حاضرة في مشوار “الخابور” بحسب “البار” الذي قال أن فريقه خاض مواجهات قوية مع فرق مثل “الوحدة” و “جرمانا” و “العربي” و “عامودا”، مضيفاً أن المنافس الأقوى كان فريق سيدات “حمص” الذي واصل المنافسة حتى آخر مباراة من الدوري.

سيدات “الخابور” أهدين فرحة لا تقدّر بثمن لمحافظة “الحسكة” وفق “البار” الذي لفت إلى أن الفوز باللقب جاء تتويجاً لجهد وعمل كبير من اللاعبات والكادر الإداري والفني ومن عوائل اللاعبات الذي كانوا متعاونين جداً وكانوا شريكاً أساسياً في الإنجاز وفق تعبيره.

رغبة التتويج شعار سيدات الخابور

ابتعدت عن أهلها أكثر من 20 يوماًوعانت كما باقي اللاعبات والبعثة من صعوبات كثيرة، بدءاً من السفر المرهق لساعات كثيرة من “القامشلي” إلى “دمشق” مروراً بالإقامة في العاصمة وصولاً إلى تكثيف المباريات والضغط النفسي والجسدي، مع ذلك تقول “آية محمد” لـ سناك سوري بأن رغبة التتويج لم تفارقها هي وزميلاتها في الفريق، كان شعارهم قبل النوم وفي الصباح يومياً.
اقرأ أيضاً:رغم انعدام الدعم.. سيدات نادي حمص يسعين لتحقيق بطولة الدوري
“آية محمد” نالت لقباً فردياً كهدافة للدوري وتم تكريمها خلال مراسيم التتويج، قالت عنه «لقب هداف الدوري كان من نصيبي ب18 هدفاً، نتيجة تعاون بيني وبين كامل عناصر الفريق، المركز الأول ولقبي ولقب أفضل حارس لزميلتي بالفريق “آلين علي” نتيجة عمل جماعي، وجهود الكادر معنا قبل أشهر من الاستعداد، سعادتي بلقب الدوري أكبر من اللقب الفردي»

الإنجاز الذي حققته سيدات الخابور، جاء من العدم حسب كلام المدرب “محمد عكو” فلم يحظَ الفريق بأي دعم أو مساندة من المسؤولين الرياضيين.

فيما أعرب “عكو” خلال حديثه لـ سناك سوري، عن أمله بأن يكون فوز سيدات “الخابور” بلقب الدوري بداية عهد رياضي جديد لرياضة “الحسكة” عامة، وأن يدفع المعنيين لاحتضان ألعاب ورياضيي “الحسكة” الذين عانوا كثيراً خلال سنوات الحرب على حد قوله.

لعب “الخابور” في الدوري 16 مباراة، فاز بـ 11 مباراة وتعادل بخمس وحصد 36 نقطة، وتجدر الإشارة إلى أن النسخة الأولى من دوري السيدات العام الماضي فاز بها نادي “عامودا” من محافظة “الحسكة” أيضاً.

اقرأ أيضاً:سيدات الخابور في صدارة الدوري السوري… طموحات أكبر من الصعوبات

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع