سوريّة تفتتح متجراً في النرويج: بضاعتي كلها صنعت في سوريا

فلة حسن تسلم إحدى زبائنها النرويجيات بضاعتها التي اشترتها من المحل-فيسبوك

“فلة حسن” بدأت مشروعها الخاص وتسعى لدعم السوريين الراغبين بإنشاء مشاريعم في “النرويج”

سناك سوري – متابعات

أسست السورية “فلة حسن”  مشروعها الخاص في مكان إقامتها في بلدة “درمن” بالنرويج التي وصلت إليها منذ العام 2016 قادمة من بلدتها “عفرين” في محافظة “حلب”.

المحل الذي يحمل اسم “روهيف درمن” له صفحة خاصة على فيسبوك تحمل نفس الاسم تروج “حسن” من خلالها للمنتجات التي تعرضها فيه وكلها منتجات صنعت في “سوريا”.

فكرة افتتاح المحل حسب ماذكرت صاحبته في الفيديو الذي رصده سناك سوري على فيسبوك جاءت بعد أن لاحظت حاجة الكثير من السوريين العرب لألبسة من تصاميم خاصة وهي غير متوفرة في النرويج ومنها البيجامات والشورتات الطويلة واللباس الخاص بالمحجبات أو مايسمى اللباس الشرعي، مشيرة إلى أنها تتعامل مع بعض التجار الموجودين في “لبنان” الذين يقومون بشحن البضائع السورية إليها.

اقرأ أيضاً: ألمانيا.. التبولة أصبحت سلطة البقدونس والفلافل يعرف بكرات الحمص المقلية

صور المحل التي تظهر في الفيديو تظهر فيها ملامح النظافة والأناقة والإتقان في الديكور وترتيب البضائع وهو حسب ما تحدثت عنه صاحبة المحل، كله من بنات أفكارها ومن تصميمها، مشيرة إلى أنها لم تكن تتوقع أن يلقى المحل الذي افتتحته منذ شهرين فقط هذا الإقبال خاصة أن الكثير من السوريين الذين يدخلون إليه يقولون لها أنهم يشمون رائحة “سوريا” التي حرموا منها.

أحد الزبائن السوريين الذين تواجدوا في المحل عبر عن تفاجئه بوجود البضاعة السورية ومن “حلب” خاصة التي شهدت معارك كثيرة تدمرت خلالها غالبية المعامل، بينما إحدى الزبائن النرويجيات عبرت عن إعجابها بالبضائع واشترت قطعتين منها.

مراحل إنشاء المحل كانت صعبة وقد عانت”حسن” كونها لم تكن تعرف بالقوانين في “النرويج” ولذا فهي مستعدة لاستقبال النساء والرجال والشباب السوريين والعرب الراغبين بإقامة مشاريعهم الخاصة في محلها لإقامة محاضرات خاصة لهم حول الآلية التي يمكن لهم اتباعها لإنشاء مشاريعهم، مشيرة إلى أنه سيتم قريباً إقامة مثل هذه المحاضرات في المتجر ذاته.

اقرأ أيضاً: لاجىء سوري يعزز قيمة طبق الفلافل والمسبحة في لندن

حتى الأكياس صناعة سورية
السيدة فلة حسن تعرض نموذجاً للبضائع الموجودة في محلها- فيسبوك

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع