الرئيسيةرياضة

رحيل عبد النافع حموية… رفيق درب الكرامة في آسيا

الكرامة تودع الجنرال... رفيق درب الإنجازات وصديق الأوقات الصعبة

خسرت حمص عموماً ونادي الكرامة خصوصاً واحداً من أبرز الخبرات الرياضية المساهمين في نهضة الكرامة وتألقه آسيوياً، الكابتن عبد النافع حموية الذي وافته المنية اليوم.

سناك سوري – حمص

“حموية” كان واحداً من عرابي نجاح الكرامة في الوصول لنهائيات أبطال آسيا 2006. حيث كان يشغل منصب المشرف العام على الفريق.، وكانت له اليد الطولى في الحفاظ على ملعب حمص أرضاً رسميةً لمبارايات الكرامة في البطولة، وذلك بعد محاولات نادي الوحدة الإماراتي نقلها إلى دمشق.

لعب الكرامة على أرضه وبين جمهوره كان له الأثر الكبير في تألق لاعبيه. حتى أن الاتحاد الآسيوي صنف إياب نهائي أبطال آسيا بين الكرامة وتشونبوك الكوري 2006 من أكثر مباريات الإياب إثارةً في تاريخ البطولة.

أمضى “حموية” حياته في نادي الكرامة متنقلاً بين الإدارة والتدريب، بعد اعتزاله اللعب نهائياً وهو الذي مثَّل الكرامة قرابة 15 عاماً، قبل أن ينهي مسيرته كلاعب في نهاية الثمانينات.

اقرأ أيضاً: مصعب بلحوس: مواجهة سابا الإيراني أجمل ذكريات… والكرامة بحاجة دعم

في بداية التسعينات أصبح “حموية” عضواً في مجلس إدارة النادي، ومن ثم انتقل للتدريب حيث درب الكرامة وحطين وتشرين. ثم عاد عضواً في إدارة الكرامة عام 2003.

في العصر الذهبي للكرامة عام 2006 كان حموية المشرف العام على فريق الرجال الذي لُقِب حينها بحصان آسيا الأسود.

اقرأ أيضاً: أثر الحرب على كرة القدم السورية…. تحقيق استقصائي

وخلال فترة الحرب التي غادر فيها الكثيرون بقي “حموية” إلى جانب النادي وتولى رئاسته عام 2017.

“حموية” ودع الحياة اليوم وقد نعته إدارة النادي بوصفه “أسطورة نادي الكرامة وجنرال كرتها”.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى