حجو: تصلنا حالات احتشاء لشبان بالـ20 وهذا مقلق

أحد شوارع مدينة حمص-سناك سوري

حجو: تصاعد حالات الانتحار في سوريا بين عامي 2019 و 2020

سناك سوري – متابعات

قال مدير عام الهيئة العامة للطبابة الشرعية في “سوريا”، الدكتور “زاهر حجو” أنهم عاينوا مؤخراً حالات احتشاء لشباب بعمر العشرين، أغلبهم ذكور وهذا لم يكن يحدث سابقاً مؤكداً أن هذا الأمر يدعو للقلق، دون أن يحدد عدد الحالات.

وفي تصريحات للدكتور “حجو” عبر برنامج المختار على إذاعة المدينة أف أم أوضح أن السبب يعود لعوامل هرمونية عند الذكور إضافة للسلوكيات والعادات الضارة التي يتبعها بعض الشباب، ومنها التدخين والكحول «التي تتجه اليوم قلة من الإناث لاتباعها أيضاً لكن بنسبة أقل من الذكور».

اقرأ أيضاً: رئيس هيئة الطب الشرعي: كل يومين هناك حالة انتحار بسوريا

وفيما يتعلق بحالات الانتحار أشار “حجو” إلى أنها شهدت تزايداً خلال الفترة الممتدة بين عامي 2019 و 2020 حيث تم تسجيل 124 حالة انتحار في العام 2019 من بينها 76 ذكور بنسبة 56%، وفي عام 2020 وصلت إلى 197 حالة من بينها 135 لذكور، بينما في هذا العام 2021 حتى الآن نسبة الذكور 71% من إجمالي الحالات، دون أن يذكر العدد.

هموم الطب الشرعي تحدث عنها “حجو” والتي رأى فيها خطراً يهدد هذا التخصص وهي عدم الإقبال على التسجيل بهذا الاختصاص، مضيفاً أن الهيئة العامة للطب الشرعي وضعت خطة واعدة، وتلقى دعماً من وزارة الصحة، و تهدف للكشف عن كل الوفيات التي تصل إلى المستشفيات وعدم الاكتفاء فقط بالحوادث الجنائية والعرضية، موضحاً أن الهيئة اكتشفت خلال مرحلة الإعداد للخطة وجود نقص كبير في الكوادر، وهو مادفعه للتحذير من اختفاء هذا الاختصاص خلال الـ 15 سنة القادمة كون أصغر طبيب شرعي لدينا عمره 45 عام وهناك إحجام عن دراسة هذا التخصص، وذلك بسبب ارتباطه بالموت كما لا يوجد أي طبيب شرعي مقيم وإذا لم توجد حلول سنعود لحقبة التسعينيات بتكليف أطباء من غير اختصاص بالقيام بهذا العمل.

اقرأ أيضاً: سوريا: انخفاض المعدل الوسطي للأعمار خلال الحرب

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع