تسريبات هيلاري كلينتون وتسليح واشنطن للإسلاميين

وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون _ انترنت

تسريبات وثائق هيلاري كلينتون تؤكد كل المعلومات السابقة عن دور أميركا في دعم الصراع بسوريا

سناك سوري _ متابعات

كشفت وثائق مسربة من البريد الإلكتروني الخاص بوزيرة الخارجية الأمريكية السابقة “هيلاري كلينتون” عن تعاونها مع “قطر” لتسليح فصائل المعارضة السورية.

وذكرت إحدى الرسائل الإلكترونية أن السفيرة الأمريكية في “قطر” “سوزان ليلى زيادة” التقت عام 2012 برئيس الحكومة القطرية آنذاك “حمد بن جاسم آل ثاني” ووزير دفاعه “خالد العطية” وبحثت معهما مسألة تزويد المعارضة السورية بالسلاح الثقيل.

ووفق الوثائق التي وردت في “ويكيلكس” فإن الإدارة الأمريكية عام 2014 اعتبرت أن تقدّم “داعش” يعطيها فرصة لتغيير طريقتها بالتعاطي مع الملفات الأمنية في المنطقة والتدخل العسكري مباشرة، إلى جانب دعم فصائل المعارضة المعتدلة كما وصفتها الوثائق مثل “الجيش الحر” لمواجهة “داعش” وقوات الجيش السوري.

رسائل “كلينتون” تحدثت أيضاً عن الدور الأمريكي في “ليبيا” و”مصر” لا سيما دعم جماعة “الأخوان المسلمين” والتنظيمات التكفيرية، وإدارة الرئيس الأمريكي السابق “باراك أوباما” لملفات المنطقة عبر دعم وتسليح الجماعات الإسلامية للإطاحة بالحكومات القائمة في دول “الربيع العربي”.

اقرأ أيضاً:وزير قطري : دعمنا يذهب إلى السوريين عبر منظمات إنسانية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع