بعد التطبيع الإماراتي البحريني مع الاحتلال… سوريا تخرج عن صمتها

سوريا تعلن رسميا موقفها من التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي

سناك سوري – دمشق

خرجت سوريا اليوم رسمياً عن صمتها على اتفاقيات التطبيع التي وقعت مؤخراً بين الإمارات والبحرين من جهة والاحتلال الإسرائيلي من جهة أخرى.
وقال مصدر رسمي في الخارجية السورية لوكالة سانا: «سوريا ستبقى ضد أي اتفاقيات أو معاهدات مع العدو الإسرائيلي لأنها تضر بالقضايا العربية عموماً وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، وموقفها كان ولا يزال واضحاً ضد كل من وقع سابقا وكل من سيوقع مستقبلاً على أي اتفاق لا يعيد الحقوق والأراضي المحتلة».

وجددت دمشق ما قالته مراراً وتكراراً أنها ترفض التطبيع وأنها تسعى لتحقيق السلام العادل والشامل الذي يعيد الحقوق لأصحابها وفق القوانين والقرارات الأممية الواضحة المنصوص عليها.

التصريح الرسمي السوري جاء بعد أسابيع من اتفاق التطبيع الخليجي الإماراتي، وقد أثار تأخر هذا التصريح بعض الجدل في الأوساط العربية حول موقف دمشق وأنها لا تريد أن تعلق على التطبيع لأن الإمارات أحد أطرافها والعلاقة بين دمشق وأبو ظبي بدأت بالتحسن مؤخراً ولا تريد لها أن تعود للتوتر جديد، علماً أن حزب البعث الحاكم أعلن موقفاً رسمياً بالتزامن مع التطبيع مبيناً رفضه لهذا الإجراء، إلا أن موقف البعث اعتبر موقفاً غير رسمي، واليوم جاء الموقف الرسمي ليكسر الصمت ويجدد مواقف لطالما أطلقتها الحكومة السورية وتبناها الملايين في سوريا “رفض التطبيع المجاني، وإعادة الحقوق أولاً”.

اقرأ أيضاً: البعث: تطبيع الإمارات يقابله تعزيز صمود وتماسك محور المقاومة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع