أخر الأخبار

بشرط أن يكون مستعملاً .. إعفاء الأثاث المنزلي من رسوم الجمارك

القرار الحكومي يمنع التصرف بالأثاث المعفى قبل 3 سنوات من إعفائه

سناك سوري _ متابعات

أصدر رئيس الحكومة السورية “حسين عرنوس” قراراً حدد بموجبه شمولية الإعفاء من الرسوم الجمركية والضرائب الواردة في المادة 178 من قانون الجمارك.

وحدد القرار شروط إعفاء الأدوات المنزلية من الرسوم بأن تقتصر على قطعة واحدة مما يلي: غسالة، براد، كولر ماء، فرن غاز، خلاط كهربائي، ماكينة فرم، سخانة سندويش، طباخ كهربائي، تلفزيون مع مستلزماته، جلاية صحون، مكواة، مكنسة كهربائية، طاولة تلفزيون، مدفأة، مكيف، مروحة عادية، هاتف أرضي.

وأضاف القرار إلى قائمة الأدوات المنزلية المعفاة، مستلزمات المطبخ المعدنية والزجاجية بمعدل دزينة واحدة كحد أقصى، إضافة إلى الأثاث المنزلي على أن يكون متناسباً مع عدد أفراد الأسرة وبما لا يزيد عن 3 غرف نوم و 2 طقم جلوس، وغرفة سفرة واحدة و3 سجادات.

كما وضع القرار شروطاً يجب توفرها على الحاجيات المذكورة ليتم شمولها بالإعفاء حيث قال أنه يجب أن تكون الأمتعة والأدوات والأثاث المنزلي ذات طابع شخصي وبكميات غير تجارية وأن يكون المستفيد قد أمضى خارج البلاد مدة لا تقل 6 أشهر، وأن ترِد الأمتعة المطلوب إعفاؤها من بلد الإقامة إضافة إلى حضور المستفيد إلى البلاد..

ويلتزم المستفيد بموجب القرار بتقديم لائحة بالمواد مصدقة من السفارة أو القنصلية السورية في بلد الإقامة، على ألّا يكون المستفيد أو أحد أفراد أسرته المقيمين معه قد استفاد من إعفاء مماثل في مرة سابقة، وأن تحمل الأمتعة الشخصية والأثاث المنزلي آثار الاستعمال الواضحة نتيجة استعمالها من قبل المستفيد وأن يكون الأثاث معداً بصورة واضحة لاستعمال المستفيد وأسرته ومتناسباً مع عدد أفراد الأسرة.

وأوضح القرار أن الكميات الإضافية التي لا تتسم بالصفة التجارية وتزيد عن الكميات المحددة تخضع لأداء الرسوم الجمركية وغيرها، فيما لا يجوز التصرف بالأثاث المعفى قبل 3 سنوات من تاريخ الإعفاء بحسب القرار الذي لم يحدد كيفية مراقبة الأثاث المنزلي بعد إدخاله إلى البلاد.

يذكر أن الحكومة السورية ألغت في أيار الماضي قرار الإعفاء الجمركي للأمتعة الشخصية والأدوات والأثاث المنزلي التي يجلبها القادمون إلى “سوريا” للإقامة الدائمة قبل أن يعيد القرار الجديد العمل به.

اقرأ أيضاً:إلغاء الإعفاء الجمركي عن أمتعة السوريين العائدين للإقامة


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى