الرئيسيةشباب ومجتمع

اليوسف: انخفاض بأعداد الجرائم بسبب ضبط الحالة الأمنية باللاذقية

فتيات صورنّ شاب بأوضاع فاضحة بالسينما وطلبوا منه دفع 7 مليون ليرة

سناك سوري-متابعات

قال رئيس فرع الأمن الجنائي بـ”اللاذقية”، العميد “عدنان اليوسف”، إن الجرائم تراجعت كماً ونوعاً خلال الـ6 أشهر الفائتة، مؤكداً عدم تسجيل أي جرائم خطف وسلب حتى اليوم في المحافظة.

“اليوسف”، أضاف في تصريحات نقلتها الوطن المحلية، أن «انخفاض أعداد الجرائم يعود لعدة أسباب، منها ضبط الحالة الأمنية بالمحافظة وإلقاء القبض على معظم المطلوبين الخطرين والردع العام الذي نتج عن ذلك لدى أرباب السوابق ومن تسول له لهم أنفسهم ارتكاب أي جريمة».

قياساً بالواقع الاقتصادي الضاغط، فإن جرائم السرقة تراجعت نسبياً، وفق “اليوسف”، مؤكدا أنها تحت السيطرة بشكل عام، وأضاف أن جرائم القتل «عبارة عن حالات فردية تعود لأسباب خاصة وإلى ظروف القاتل سواء كانت مادية أو بسبب النساء جراء حالات الحب والغرام، وإحدى هذه الجرائم، جريمة القتل التي وقعت يوم السبت الماضي 2 تشرين الأول عند مفرق حي الدعتور، وراح ضحيتها الشاب “رامي، د”، ومن خلال المتابعة وسرعة التحرك وجمع المعلومات تمكنت دوريات الفرع من إلقاء القبض على أحدهم ويدعى “أسامة – ي” مواليد ١٩٨٢،وبالتحقيق معه اعترف بإقدامه بالاشتراك مع المدعو “خليل – ح” مواليد ١٩٨٢، وآخرين على استدراج المغدور رامي بالقرب من حي الدعتور بسبب وجود خلافات بين المغدور والمدعو (خليل) وقيام المغدور بابتزاز إحدى قريبات المقبوض عليه (أسامة) حيث قام (خليل) بإطلاق النار عليه من بندقية حربية والهروب عقب ذلك، قبل أن يتم إلقاء القبض عليه».

اقرأ أيضاً: جريمة بوضح النهار في اللاذقية وقنبلة جديدة في طرطوس

الجرائم تراجعت كماً ونوعاً خلال الـ6 أشهر الفائتة في اللاذقية رئيس فرع الأمن الجنائي بـ”اللاذقية”، العميد “عدنان اليوسف”

 

غالبية الحوادث “المهمة” على حد توصيف “اليوسف” والتي وقعت خلال الفترة الماضية، تم الكشف عن مرتكبيها والقبض عليهم، لافتاً أنه تم «تسجيل 263 حادثة خلال الأشهر الثلاثة الماضية، منها 83 حادثة في أيلول، و92 حادثة في آب، و88 حادثة في تموز».

وبما يخص جرائم المعلوماتية، كشف “اليوسف” عن عدة جرائم بينها قيام مجموعة تضم فتاتين و4 شباب، بابتزاز حدث عمره 17 عاماً، قام بدفع مبالغ مالية للفتيات مقابل الاختلاء بهنّ، إلا أن الفتيات قمنّ بتصويره بوضعيات فاضحة في سينما داخل المدينة، ومن ثم قام أحد الشباب في المجموعة ذاتها، بانتحال صفة أمنية وتهديد الشاب بنشر صوره، وطلب منه دفع مبالغ مالية وصلت إلى 7 مليون ليرة، قبل أن يتقدم الشاب ووالده بشكوى لدى الفرع ويتم نصب كمين للمجموعة، وإلقاء القبض على أفرادها تباعاً، وبالتحقيقات اعترف أفرادها بتعاطي الحشيش المخدر، وإحدى الفتاتين اعترفت بممارستها الجنس مقابل المال مع أشخاص من جنسيات عراقية في “دمشق”.

وشهدت البلاد مؤخراً العديد من الحوادث، التي كانت تبدأ بخلافات عائلية وتنتهي بجرائم قتل وغالباً ما يتم استخدام القنابل فيها.

اقرأ أيضاً: سوريا.. عمّ يطعن أولاد شقيقه بسبب دجاجة ورجل يقتل زوجته

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى