الصحفي رضا الباشا: المحروقات والتموين تضغطان لتوقيفي

الصحفي رضا الباشا _ فايسبوك

الباشا: شكوى ضدي بتهمة الإساءة لمحطات المحروقات

سناك سوري _ متابعات

كشف الصحفي السوري “رضا الباشا” عن تقديم مديريتي “المحروقات” و”التموين” شكوىً بحقه بسبب مطالباته بضبط السوق.

وقال “الباشا” في منشور له عبر فايسبوك أن المديريتين تمارسان ضغوطاً لتوقيفه بسبب مطالبته بضبط السوق وبيع البنزين في الكازيات كسوقٍ سوداء والتلاعب بالعدادات.

وأوضح “الباشا” أن الشكوى بحسب ما نقل إليه تركزت على اتهامه بالإساءة لمحطات المحروقات بسبب حديثه عن تأخر رسالة البنزين في “حلب” ولأنه تحدث عن بيع المحطات البنزين الحر بسعر 4 أو 5 آلاف ليرة لليتر.

اقرأ أيضاً:توقيف الصحفي رضا الباشا في عيد الصحافة السورية

الصحفي السوري قال أن مقدمي الشكوى يعرفون أن ما قاله حق، وأنهم اتجهوا لممارسة الضغوط على القضاء من أجل توقيف صحفي بدل توجههم لضبط المخالفات وتطبيق المراسم، مضيفاً أن توقيفه إن وقع بتوجيه أو ضغوط فهو وسامٌ يفتخر به على حد قوله متمنياً على الجهات المشتكية أن تضبط الأسواق.

واختتم “الباشا” حديثه بالقول أن المسؤول العاجز عن تنفيذ عمله ويشعر أن الكرسي أكبر منه عليه أن يتركها بدلاً من أن يمليها حشواً وصوراً على فايسبوك يحاول من خلالها إظهار نفسه بطل حلب.

يذكر أن “الباشا” تعرّض للتوقيف سابقاً في قضايا أخرى على خلفية عمله الصحفي، كما منع سابقاً من العمل الإعلامي داخل “سوريا” قبل أن يصدر قرار من وزير الإعلام بإعادة السماح له بمزاولة المهنة في البلاد.

اقرأ أيضاً:بعد أكثر من 3 سنوات.. السماح بعودة رضا الباشا للعمل بسوريا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع