بعد فشل الصلح.. تجدد الاشتباكات بين تحرير الشام والزنكي

طفل سوري يعيش في خيمة لجوء

سناك سوري-خالد عياش

لقيت امرأة حتفها بينما أصيب مدني آخر بجروح متوسطة جراء تجدد الاشتباكات بين فصائل إسلامية (هيئة تحرير الشام وحركة نور الدين الزنكي) بالقرب من بلدة كفرناها بريف حلب الغربي.

وتفيد المعلومات التي حصل عليها سناك سوري بأن الاشتباكات بين الفصيلين قد تجددت فور انتهاء مهلة اتفاق وقف إطلاق النار بعد فشل المساعي في تثبيته، وتبادل الطرفان الاتهامات حول من بدأ أولاً بإطلاق النار حيث قال الزنكي إن تحرير الشام هي من بدأت بينما أكدت الأخيرة أن الرصاصة الأولى انطلقت من مقاتلي الزنكي.

اقرأ أيضاً: محلي الأتارب يهدد تحرير الشام والزنكي: سنصعِّد ضد الجهة الباغية!

وكان الاتفاق الذي توصل إليه الطرفان من خلال لجنة الصلح قد التغى بسبب عدم التمكن من تثبيت الاتفاق بحسب ما قالت الزنكي.

وبذلك يدخل الصراع أسبوعه الثاني وسط تخوف المدنيين من سقوط المزيد من الضحايا بينهم جراء الاشتباكات المستمرة بين الطرفين.

اقرأ أيضاً: الزنكي وتحرير الشام تنتزعان اتفاق وقف إطلاق النار من الحكومة والمعارضة!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع