أخر الأخبار

سفير قطري: نتعاون مع موسكو في سوريا ولا ندعم المتطرفين

كيف ستصوّت قطر على عودة سوريا للجامعة العربية؟

سناك سوري _ متابعات

كشف السفير القطري لدى “موسكو” “أحمد بن ناصر بن جاسم آل ثاني” عن وجود تقارب في وجهات النظر بين بلاده وبين “روسيا” بشأن الأزمة السورية.

وقال “آل ثاني” في تصريح لصحيفة “كوميرسانت” الروسي أمس أن رغبة “الدوحة” في العمل مع “موسكو” بشأن الملف السوري أقوى من الخلافات بينهما مضيفاً أن بلاده لا تدعم أياً من الجماعات المتطرفة في “سوريا” على حد قوله.

وأوضح السفير القطري، أن صيغة التشاور الثلاثية بين “قطر” و”روسيا” و”تركيا” حول الملف السوري التي أعلن عنها مؤخراً، لا تعني وجود موقف سلبي من “إيران” يغيّبها عن المشاركة، معتبراً أن “إيران” لديها دور فاعل في الأزمة السورية، وأن “قطر” ترحّب بأي دور يعود بالفائدة على السوريين وفق حديثه.

كما وصف “آل ثاني” الدور التركي والروسي في “سوريا” بالمهم جداً، وأجاب رداً على سؤاله حول اختلاف الدور الذي ستلعبه الصيغة الثلاثية المقترحة عن دور مسار “أستانا” بالقول أن الهدف الأوحد لجميع الأطراف مساعدة الشعب السوري، لافتاً إلى أن “قطر” جزء من المنطقة وأنها حاولت منذ الأيام الأولى حل المشكلة بين الشعب والحكومة السورية على حد قوله.

اقرأ أيضاً: سوريا: شرط روسي لمبادرة بيدرسون وقطر ترحّب بالتسوية

وعن رفض “قطر” الدعوة الروسية من أجل عودة “سوريا” إلى مقعدها في جامعة الدول العربية، قال السفير “آل ثاني” أن بلاده جزء من الجامعة العربية ولا يمكنها اتخاذ القرار بمفردها مضيفاً أن قراراً كهذا تتخذه دول الجامعة مجتمعةً، لكنه رفض الكشف عن موقف بلاده في حال طرحت مسألة عودة “سوريا” للتصويت في مجلس الجامعة، وقال أن كل شيء له وقته المناسب.

يذكر أن وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” قام مؤخراً بجولة على الدول الخليجية بما فيها “قطر” وناقش مع المسؤولين الخليجيين الملف السوري ومسألة عودة “دمشق” إلى الجامعة العربية، في حين لم يشهد الموقف القطري أي تغيّر واضح منذ العام 2011 تجاه معاداته للحكومة السورية ودعمه لفصائل المعارضة المسلحة.

وعلى الرغم من إنكار “آل ثاني” الذي كان حتى وقت قريب مديراً للاستخبارات القطرية دعم “الدوحة” لجماعات متطرفة في “سوريا”، فإن تصريحات وزير الخارجية القطري السابق “حمد بن جاسم آل ثاني” الشهيرة تعدّ دليلاً واضحاً على مشاركة “الدوحة” في تمويل وتسليح الفصائل في “سوريا” للقتال ضد الحكومة.

اقرأ أيضاً: وزير الخارجية القطري: ثمة حاجة ماسة لتحسين ظروف معيشة السوريين


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى