الرئيسيةسناك ساخن

هيفي بوظو تُمجد جيش الاحتلال.. البحث عن الشهرة من بوابة التطبيع

أفيخاي أدرعي وهيفي بوظو.. استكمال مشروع الترويج للمحتل الذي بدأته أورينت

كررت “هيفي بوظو” محاولتها دخول التاريخ من أوسخ أبوابه عبر زيارتها لكيان الاحتلال الإسرائيلي ولقائها مع “أفيخاي أدرعي” المتحدث باسم جيش الاحتلال وتبادل عبارات الغزل والتودد بينهما.

سناك سوري-دمشق

“بوظو” المذيعة السابقة في قناة أورينت التي كانت أول المروجين للتطبيع مع الاحتلال خلال السنوات الماضية، وصفت اللقاء مع متحدث جيش الاحتلال بأنه “رائع”، وأضافت أنها سمعت «انطباعاته عن التطورات الحاصلة في إسرائيل (كيان الاحتلال) و منطقة الشرق الأوسط».

بدوره المتحدث باسم جيش الاحتلال، ردّ على “بوظو”، بقوله: «لقاء أكثر من رائع جمعني بالصحفية المحترمة هيفي بوظو في تل أبيب، تحدثنا عن التحديات المشتركة في منطقتنا بين دعاة السلام والاستقرار وبين دعاة العنف والإرهاب بقيادة إيران»، وأتبعها بعبارة: «نوّرت إسرائيل بزيارتك».

اقرأ أيضاً:“أورينت” تدخل التاريخ من أوسخ أبوابه … لقاء تطبيعي مع الاحتلال الاسرائيلي

وسبق أن نشرت “بوظو”، منشوراً ذكرت فيه أنها في ضيافة سلطات الاحتلال الاسرائيلي لتغطية حدث انتخاب ملكة جمال العالم، واصفة الحدث بـ”التاريخي”.

“بوظو” التي سبق لها أن التقت سفير الاحتلال الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة “داني دانون” من خلال برنامجها عبر أورينت، تعمل اليوم بتقديم برنامج “أنوار الشرق”، الذي يتم برعاية “مركز اتصالات السلام” الأمريكي، وهو مركز يركّز أنشطته على الشرق الأوسط والترويج للتطبيع مع كيان الاحتلال، إلا أن برنامجها لا يحقق مشاهدات تذكر رغم حجم التمويل الكبير الذي تحظى به ومستوى الضيوف الذين يشاركون معها، ما اضطرها على مايبدو للبحث عن الشهرة من بوابة جيش الاحتلال الإسرائيلي.

يذكر أن “بوظو” تقدم نفسها على أنها مناصرة للحقوق والحريات، لكن يبدو أن مناصرتها لا تشمل “الفلسطينين” ولا “السوريين” ولا “اللبنانين”، الذين احتلت أراضيهم وشردوا من منازلهم عبر كيان احتلالي يرفض حتى تطبيق قرارات الأمم المتحدة وكل مبادرات السلام بما فيها العودة لحدود 1967.

اقرأ أيضاً: إعلامية سورية تفتخر بزيارة كيان الاحتلال … حدث تاريخي

https://platform.twitter.com/widgets.js

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى