مبادرة الشيف “سين” للسكر والأرز.. مواطن: يا بلاش

تجمع المواطنين أمام مراكز السورية للتجارة الجوالة في درعا لشراء المواد المدعومة خلال شهر أيار الفائت-سناك سوري

التجارة الداخلية تعلن عن مبادرة لمنتجات شركة غذائية ببيع 50 طن من الأرز والسكر بسعر 1000 ليرة للكيلو الواحد.. مواطن: عمتسموها مبادرة؟

سناك سوري-دمشق

«يعني كيلو السكر بألف ليرة رخيص؟»، تتساءل “نسرين” في تعليق لها على منشور وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، تضمن خبراً عن مبادرة قامت بها شركة منتجات غذائية، بطرح 25 طن من السكر ومثلها من الأرز في عدد من صالات السورية للتجارة بمحافظتي “دمشق” وريفها، وبيعها بسعر 1000 ليرة للكغ الواحد من كل مادة، على أن يكون البيع وفق أيام محددة.

فرعا السورية للتجارة في “دمشق” وريفها”، أكدا أن كل منهما استلم 10 أطنان من السكر و15 طناً من الارز، وبدأ البيع اعتباراً من بعد الظهر أمس السبت، 5 كغ لكل عائلة تتضمن 3 كغ أرز و2 كغ سكر، علماً أن بيع مواد المبادرة يتم في صالات “حي الورود ونهر عيشة والقاعة وبرزة النموذجية وعش الورور”، بـ”دمشق”، و في “مجمع قطنا ومجمع الكسوة وكفر بطنا ومجمع جرمانا”، بريف “دمشق” وفق أيام محددة في كل صالة.

الوزارة أضافت في خبرها أنها ترحب بكل مبادرة يشارك أصحابها في توفير المواد والسلع الغذائية “للأخوة المواطنين” بأسعار مخفضة، ونوعية جيدة، في حين انقسمت التعليقات بين راضٍ عن المبادرة وبين خائبٍ منها، وقال “شبلي”: «الشيف استورد السكر والرز على دولار 400 ويبيعه على دولار 1500».

«تجار الزهرا بحمص عم يبيعو كيلو السكر ب700 الله يجزيهن الخير»، تقول “سميرة”، ويتبعها “أبو أحمد” قائلاً: «أين الباقون لايوجد تجار غيره»، في حين رأت “سعاد” أن «الناس الوطنيين هيك بيكونوا وقت الشدة يكتر الف خيرو».

اقرأ أيضاً: استبيان: 92% قالوا إن الأسعار لم تنخفض مع تحسن الليرة

«ان شاء الله يكون الخبر صحيح»، يتمنى “عامر”، ويوجه “نادر” نداء استغاثة: «طب باقي المحافظات هل من مغيث»، وتقول “دينا”: «المفروض يتوزعو على كل فروع السورية للتجارة بدمشق وريفها مو مناطق محددة».

“خلود” تتمنى أن «يكمل منيحو وينزل السعر»، في حين يستغرب “زيكو”: «1000 ل.س يابلاش اشو هاد دخل المواطن 25 كغ سكر و20 كغ رز يابلاش الله يهني المواطن السوري»، ويتبعه “صالح” قائلاً: «يا بلاش»، ويقول “محمد”: «إذا سعرو بالسوق 1000 شو هالمسخرة»، ويؤيده “محمود” قائلاً: «أكبر عار أنو السورية للتجارة تنزل هيك خبر بألف ليرة وعم تسموها مبادرة».

يذكر أن وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك “طلال البرازي“، كان قد اجتمع بأعضاء غرفة تجارة “دمشق” بعقر دارهم في أول لقاء له معهم قبل نحو الأسبوعين وطالب التجار بطرح مبادرة والبيع بسعر التكلفة لمدة 3 أشهر، إلا أن 11 فعالية تجارية فقط استجابت للوزير وتراوحت عروضها بين تخفيضات من 20 إلى 30 بالمئة ولأيام محددة خلال شهر واحد.

اقرأ أيضاً: التجار يستجيبون لـ البرازي بمبادرات خجولة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع