الرئيسيةحكي شارع

قصف المرفأ يثير غضب الشارع السوري تجاه دور روسيا

شهابي: نوم الدب الروسي عميق ... الباشا: موسكو تضغط على دمشق

أثار العدوان الإسرائيلي فجر اليوم على مرفأ “اللاذقية” للمرة الثانية خلال شهر واحد انتقادات من الشارع السوري للدور الروسي في “سوريا” والصمت عن الاعتداءات الإسرائيلية.

سناك سوري _ دمشق

وبينما لا تبعد قاعدة “حميميم” التي تتمركز فيها القوات الروسية سوى بضع كيلو مترات عن مرفأ “اللاذقية” فإنها لم تتحرك للمشاركة في التصدي للهجمات الإسرائيلية، بينما رأى كثير معرفة “موسكو” بمواعيد الضربات والتنسيق مع “الاحتلال” بشأنها دون إبلاغ “دمشق”.

كما أن العدوان جاء بعد ساعات فقط من اتصال جمع وزير الخارجية السوري “فيصل المقداد” بنظيره الروسي “سيرغي لافروف” والذي أكّد خلاله أن “روسيا” لن تتخلى عن موقفها الثابت في دعم وحدة وسيادة “سوريا”.

رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية “فارس شهابي” كتب عبر فايسبوك قائلاً «يبدو أن الدب الروسي نومه عميق جداً جداً أو أنه لا يريد أن يستيقظ» وأضاف أن الحل إعطاء ترخيص تشغيل مرفأ “اللاذقية” لـ”الصين”، وأن “الحليف الروسي” أتى للدفاع عن “سوريا” وهو أمر بديهي وفق حديثه.

وتحدّث “شهابي” عن دور “روسيا” بوقف معركة “إدلب” ومنع “دمشق” من الحصول على أنظمة دفاع جوي متطورة، معتبراً أن ذلك جاء بتفاهمات دولية مع من وصفهم بـ”أعداء سوريا”، ما أدى إلى استنزاف الجيش في جبهة “إدلب” وتمادي “قسد” وعربدة “إسرائيل” على حد تعبيره.

بدوره قال الصحفي “بلال سليطين” أنه لا يمكن لـ”الاحتلال الإسرائيلي” قصف مرفأ “اللاذقية” دون إعلام الروس بالعدوان، فيما اعتبر الصحفي “رضا الباشا” أن العدوان للمرة الثانية يثبت أكثر وجود ضوء أخضر روسي إن لم يكن تورط بقصف المرفأ.

واعتبر “الباشا” أن الهدف شل ميناء “اللاذقية” والضغط على “دمشق” لقبول طلبات تبدأ بعقود الاستثمار ولا تنتهي عند حصة “قسد” من “إدارة ذاتية” تريدها “واشنطن” في الجزيرة السورية وفق حديثه.

أما الصحفي “حيدر مصطفى” فقال «صحيح أن روسيا وإيران ليستا بمثابة الأم والأب لسوريا لكنهما مجبرتان على خوض المواجهة معنا بكل الطرق والأساليب بعيداً عن التصريحات التي مللنا سماعها».

يذكر أن الاحتلال استهدف فجر اليوم ساحة الحاويات في “مرفأ اللاذقية” في عدوان هو الثاني من نوعه بعد هجوم مماثل في السابع من الشهر الجاري، ما أدى لأضرار مادية واسعة.

اقرأ أيضاً:اللاذقية.. عدوان اسرائيلي للمرة الثانية خلال شهر وأضرار في المستشفى

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى
P