فارس شهابي: هل إصلاح الحمامات بحاجة لموافقة مجلس الأمن؟

مطار حلب الدولي

شهابي ينتقد إهمال مطار حلب وتبرير التقصير بالعقوبات الغربية

سناك سوري – متابعات

انتقد رئيس “اتحاد غرف الصناعة السورية” “فارس شهابي” سوء الخدمات في “مطار حلب” متسائلاً عن أسباب الإهمال، مؤكداً أنه وأهالي “حلب” والعاملين في “المطار” لن يقبلوا بعذر العقوبات الغربية كتبرير للإهمال.

ووجّه “شهابي” في منشور له عبر صفحته في “فيسبوك” التحية للعاملين في مطار “حلب الدولي” من أمن وشرطة وموظفين وقال أنهم يتساءلون مثل الجميع عن سبب إيقاف رحلات “العراق” وموعد استئناف الرحلات الأخرى المتوقفة وسبب عدم وجود استراحات وأسواق للمسافرين، وسبب إبقاء مراحيض المياه قديمة ومتسخة والسبب في ألّا يعمل المطار حسب استطاعته.

اقرأ أيضاً: فارس الشهابي يتساءل: لماذا لا يعمل مطار حلب

وتابع “شهابي” تساؤلاته قائلاً «أين هي باقي شركات الطيران الخاصة و ما يمنع فتح الأجواء، و تسهيل دخول المشغلين الجويين في هذه الظروف تحديداً؟.. كيف يمكن لنا أن نكون العاصمة الاقتصادية، و الصناعية للبلاد، ومطارنا بهذه الحالة، وحركة الطيران فيه ضعيفة؟».

وكان مطار “حلب” الدولي أعلن في أيار الماضي، عن افتتاح خط للشحن الجوي من جميع أنحاء العالم إلى مدينة “حلب” عبر “بيروت” في “لبنان” موجّهاً البشرى إلى الفعاليات الاقتصادية في المدينة.

وتم في عام 2020، تشغيل مطار حلب الدولي، بعد توقفه عن العمل لـ 8 سنوات، وخلال الفترة التي كانت المدينة فيها تعاني من ويلات المعارك، وكان موقع المطار مهدداً بالقذائف الصاروخية، قبل أن يستقبل في شباط العام الماضي أول رحلة جوية وأعلن بعد ذلك عن رحلات منه إلى وجهات متعددة مثل “دمشق” و”بيروت” و”القاهرة” وغيرها.

ومن المنتظر أن تساهم عودة النشاط إلى مطار “حلب” بتنشيط التواصل مع الخارج وتحريك عجلة التجارة والصناعة في العاصمة الاقتصادية للبلاد.

اقرأ أيضاً: مطار حلب يعلن فتح جسر جوي من جميع أنحاء العالم

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع