عودة الحديث عن قطع الاتصالات بسبب امتحانات الشهادتين

امتحانات الشهادة الثانوية في حلب لعام 2020 _ سناك سوري

ألم تجد التربية وسيلة أخرى لمنع الغش؟

سناك سوري _ دمشق

عاد مجدداً الحديث عن قطع الانترنت مع اقتراب موعد امتحانات طلاب شهادتي التعليم الأساسي والثانوي في “سوريا”.

وتداولت صفحات محلية عبر وسائل التواصل الاجتماعي صوراً لجدول قالت إنه يحدد مواعيد انقطاع الانترنت والاتصالات كما جرت العادة بالتزامن مع امتحانات الشهادتين، والتي تبدأ غداً الأحد بالنسبة لطلاب الصف التاسع، وبعد غد الاثنين لطلاب البكالوريا.

وبحسب المتداول فإن الانقطاع سيقتصر على امتحانات “البكالوريا” ولن يتم القطع خلال امتحانات الصف التاسع، فيما لم تعلن الصفحة الرسمية لوزارة الاتصالات أو للشركة “السورية للاتصالات” أي موعد رسمي للانقطاع.

المشكلة المتجددة كل عام لا يبدو أنها وجدت بعد طريقها للحل بعد، ويبدو أن الحل الأسهل على الدوام بالنسبة لوزارة التربية لمنع عمليات الغش عبر سماعات الأذن، لم يكن بوضع أجهزة تشويش في المراكز الامتحانية أو منع إخراج ورقة الأسئلة قبل نهاية الامتحان أو أي إجراء آخر يتجنب قطع الاتصالات والانترنت عن كامل البلاد بالتزامن مع فترة الامتحانات.

فإذا كان قطع الاتصالات سبيلاً وحيداً لمنع الغش، فهل يجب كذلك أن تقطع في فترات امتحانات الجامعات مثلاً؟ وبما أن مواعيدها تختلف بين التعليم العام والتعليم المفتوح والجامعات الخاصة وغيرها فإن اتباع هذه الطريقة سيؤدي إلى قطع الاتصالات معظم أيام العام، فلماذا لا تقتدي “التربية” بما تفعله “التعليم العالي” على سبيل المثال؟ وتجد مخرجاً آخر لمنع الغش دون الإضرار ببقية القطاعات جراء انقطاع شبكات الاتصال والانترنت؟

اقرأ أيضاً:وزير التربية يتحدث عن سيناريو قطع الاتصالات خلال الامتحان

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع