رواية جديدة.. في مركز الحجر الصحي الطبيب بدأ الضرب!

مركز الحجر الصحي في خربة غزالة في كورونا درعا

الطالب المحجور شتم دون توجيه الشتائم لشخص بعينه لكن الطبيب غضب وبدأ بضربه وتهديده بالذبح؟!

سناك سوري-دمشق

تداول ناشطون رواية جديدة عما حدث في مركز الحجر الصحي بالمدينة الجامعية في “دمشق”، وحادثة ضرب الطبيب، حيث تؤكد الرواية الجديدة أن الطبيب هو من بدأ الضرب والتهديد.

وقال الناشطون نقلاً عن المغترب “حسان هاشم” المتواجد في مركز الحجر إنه وبعد ورود أسماء مصابين بفايروس كورونا يختلطون مع البقية في المركز ذاته، طالب المحجورون الطبيب بمعرفة موعد إجلاء المصابين إلى المستشفى لعلاجهم، «وازدادت حدة النقاش مع مطالبة الطالب الجامعي “م.و” بسيارة إسعاف نظرا لتأزم حالته الصحية وحاجته إلى عمل جراحي فوري لإزالة الصفائح من على العمود الفقري، وهي كانت سبب نزوله إلى سورية لأن موعد العمل الجراحي تأخر أسابيع عديدة بسبب إغلاق المطارات لفترة معينة في روسيا».

اقرأ أيضاً: القادمون من الكويت..هل أصيبوا بالكورونا في مراكز الحجر؟

بعد ذلك تلفظ الطالب بالشتائم دون استهداف شخص بعينه وفق المنشور المتداول، مضيفاً أن الطبيب “ع.ه” بعد أن سمع الشتائم خلع قفازاته وكمامته وانهال بالضرب على الطالب الذي ازدادت حالته سوءاً وبدأ يصرخ من شدة الألم في عموده الفقري، «وقام الموجودون بفصل الطبيب عن الطالب، وبعد وصول سيارة الإسعاف وإخراجه من مركز الحجر هاجم الطبيب مرة أخرى الطالب في محاولة منه لضربه مرة أخرى فتدخل طالبين آخرين “م.ع” ورفيقه “ع.ع” للدفاع عن “م.و” ولكن الشرطة التي كانت متواجدة منعت الطبيب من الوصول إلى “م.و” وهو يحتاج إلى نقالة».

لم تنتهِ المشكلة هنا وفق المنشور المتداول، حيث بدأ الطبيب بالتهديد والقول إنه «من العشيره الفلانية وسأفعل وأعمل وو و و… إلخ من كلمات التهديد والوعيد بالذبح والانتقام، كما كان يصرخ قائلا: وين الفرد .. وين البارودة…. وهجم على مكتب الحراسة لاعتقاده أنه يمكنه الحصول على ما يريد. وهناك عشرات الشهود على هذه الواقعة»، مكتفياً بذكر هذه التفاصيل تحاشياً للتأثير على مسار التحقيقات حول الحادثة.

وزارة الداخلية كانت قد ذكرت مساء أمس الثلاثاء أنه حصل خلاف بين طبيبين وممرض من الكادر الطبي المشرف على المحجورين بالمدينة الجامعية، وبين 3 أشخاص من المحجورين، وبعد التحقيق معهم « تبين أن سبب الخلاف هو نتيجة طلب أحد الأشخاص المحجورين أن يجدوا حلاً لوضعه الطبي كونه مصاب بمرض (الديسك) ولعدم إمكانية تلبية طلبه حصلت مشادات كلامية وتدافع بالأيدي ثم الاعتداء بالضرب على أحد الطبيبين».

وأكدت الوزارة تنظيم الضبط اللازم بحق المقبوض عليهم واتخاذ الإجراءات القانونية، وبعد عرض التحقيقات على النيابة العامة في “دمشق” قررت توقيفهم وتقديمهم للقضاء يوم السبت القادم، ولم توضح الوزارة إن كان أفراد الطاقم الطبي من بين المقبوض عليهم.

يذكر أن هذا الخلاف هو الثاني من نوعه في الحجر الصحي، بعد خلاف سابق بين المحجورين والطواقم الطبية تطور إلى رمي الطعام من قبل المحجورين، ما أثار ردود فعل متباينة بين السوريين، وانتهى الأمر بتوقيف 7 أشخاص من قبل الشرطة التي قالت إنهم متورطون بأعمال شغب داخل مركز الحجر الصحي.

اقرأ أيضاً:محجورون محتجون يرمون طعامهم.. مواطن: بدي كبسة متل يلي انكبت

المنشور المتداول

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع