الرئيسيةسناك ساخن

رئيس بلدية إنخل: إخلاء سبيل السوريين المختفين في لبنان

ياسين الزامل لـ سناك سوري: توقيفهم جنائي وليس سياسي

سناك سوري – هيثم علي

قال “ياسين الزامل” رئيس بلدية “إنخل” في محافظة درعا لـ سناك سوري إن السوريين الأربعة الذين أعلن اختفائهم في لبنان نهاية الأسبوع الماضي وهم من “إنخل”، قد تم إخلاء سبيلهم وهو موجودون في لبنان حالياً.

“الزامل” قال إن سبب التوقيف يعود لدخولهم بشكل عير شرعي للأراضي اللبنانية وهو شأن داخلي لبناني لا علاقة للسلطات السورية فيه، واصفاً السبب بالجنائي وليس بالسياسي.

وعن أسباب تواجدهم في “لبنان” قال “الزامل” إن السبب عائد لرغبتهم في السفر إلى إحدى الدول، مبيناً أن التوقيف استمر 24 ساعة فقط، والمخلى سبيلهم هم: “أحمد زياد العيد، إبراهيم ماجد الشمري، محمد عبد الإله سليمان الواكد، محمد سعيد الواكد”.

اقرأ أيضاً: لبنان.. اختفاء 5 مسلحين سوريين بينهم قيادي معروف في درعا

حاجز للجيش اللبناني ثابت منذ سنوات طويلة بالقرب من السفارة السورية في بيروت يتفقد الثبوتيات ويراجع بيانات العابرين من أمامه

في بيان صدر عن جهاز مخابرات الجيش حول القضية جاء أنه “بتاريخ 27/8/2021، أحالت مديرية المخابرات إلى المديرية العامة للأمن العام كلاً من السوريين (ت.ح) و(ع.ق) استناداً لإشارة النيابة العامة العسكرية، لدخولهما خلسة إلى الأراضي اللبنانية وتواجدهما عليها بصورة غير قانونية.
وبحسب البيان ذاته فقد أوقفت مديرية المخابرات في منطقة اليرزة- بعبدا كلاً من (م.ع.و)، (م.س.و)، (أ.ع) و(إ.ش) وهم من الجنسية السورية وقد دخلوا الأراضي اللبنانية خلسة بطريقة غير قانونية بمساعدة مهرّبين. بوشر التحقيق مع الموقوفين بإشراف القضاء المختص”.

اتهامات للسفارة السورية

مواقع وشخصيات معارضة سورية ولبنانية كانت قد اتهمت السفارة السورية باختطافهم وقالت إنهم دخلوا إليها ولم يخرجوا، في حين نفت السفارة السورية علاقتها بالأمر وأكدت أنها تسهل أمور السوريين وتلبي احتياجاتهم.
من جهة أخرى صدر بيان الجيش اللبناني الذي حسم الأمر بأنه تم توقيهم بتهمة الدخول خلسة.
يذكر أن هناك حاجز للجيش اللبناني ثابت منذ سنوات طويلة على بعد أمتار من السفارة السورية في بعبدا وهو يتفقد أوراق وبيانات السوريين إذا كانت صالحة أو منتهية.

اقرأ أيضاً: أول تعليق سوري رسمي حول اختفاء سوريين بالسفارة في بيروت

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى