حملة “تخوين” للكاتب “قمر الزمان علوش” بسبب “رأي”

الكاتب السوري قمر الزمان علوش _ انترنت

متضامنون مع الكاتب “قمر الزمان علوش يدافعون عن حقه في إبداء رأيه

سناك سوري-دمشق

أثار المنشور الذي كتبه الكاتب والسيناريست السوري “قمر الزمان علوش” عبر صفحته في فيسبوك ضجة واسعة على صفحات السوريين في مواقع التواصل الاجتماعي.

الأديب السوري كتب قبل أيام «بعد خمسين عاماً من المقاومة النتيجة عشرين مليون جائع وعشرين شخصاً يمتلكون سوريا» ما أدى إلى ردة فعل من البعض الذين رموا الكاتب بعبارات التخوين ما دعاه للرد في اليوم التالي على متهميه الذين وصفهم بـ”المغرضين” لأنهم اعتبروا كلامه موقفاً ضد المقاومة موضحاً أن ما قصده «هو “المقاومة الزائفة” التي قادها “مقاومون مخادعون» وفق”علوش” معتبراً أن هذا الزيف و الخداع هو السبب في ما وصلت إليه حالتنا المزرية كما سماها.

“علوش” سأل المشككين في موقفه: «هل أذكركم بالحرب التي بدلاً من أن تكون على جبهة الجولان حدثت داخل شوارعنا؟»، فعادت ردود الفعل للانتشار بشكل واسع، فمنتقدي “علوش” اعتبروا موقفه غير منطقي، فكتب “فهد ملحم” قائلاً: «إن نهج المقاومة والتصدي والممانعة صادق وراسخ و ليس زائف» وشبه كلام “علوش” بحديث المعارضين عام 2011 متهماً “علوش” بالتأثر بما سماها ليبرالية “أدونيس”!.

بينما اعتبر مؤيدو “علوش” موقفه تعبيراً عن حرية الرأي التي يجدر تمسك النخب المثقفة بها وعبروا عن حملة تجمعهم تحت عنوان “أنا متضامن مع قمر الزمان علوش” حيث كتب عضو مجلس الشعب السوري “نبيل صالح” مخاطباً من سماهم “أولاد الحكومة الذين يعرضونا لامتحان الصمود والتصدي، قائلاً: «إن الحرب أنهت زمن الوصاية علينا والشعب الذي يرسل أبناءه إلى الجبهات هو مصدر الصمود وليس الجبهة الوطنية التقدمية المقيمة في دار السعادة للمسنين»!.

اقرأ أيضاً :كاتب “الولادة من الخاصرة” مطلوب بتهمة “النيل من هيبة الدولة”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع