حكايا الملاعب.. مشجع حطين والهدف الذي أعاد قلوب الجماهير لمكانها

أحمد أمين - مشجع نادي "حطين"- من صفحته على فيسبوك

“أحمد أمين”: ورثت عشق حطين.. كرته تحرك قلوبنا 

سناك سوري – عمرو مجدح 

يصف ” أحمد أمين”  ابن مدينة “اللاذقية” جمهور “حطين” بأنه الرقم واحد على مستوى “سوريا” من خلال ابتكاره لطرق تشجيع جديدة و غير اعتياديه، مؤكداً أن التشجيع يحتاج لجهد كبير واهتمام بكل التفاصيل.

في مباراة ناديه “حطين” ضد “تشرين”  الموسم الماضي قضى “أمين” يومين متواصلين في تنظيم التشجيع حسب ما أكده في حديثه مع سناك سوري، ويضيف:«على الرغم من أن موقعي ضمن مجموعة “الدخانيات” أثناء التشجيع الا أنني كنت أحاول المساعدة في التنظيم مع كل المجموعات فهناك جهد كبير حتى يظهر التشجيع بصورة مبهرة».

اقرأ أيضاً:حكايا الملاعب.. مشجع الكرامة الذي ورَّث ابنه حب النادي

للتشجيع أثر كبير في الفريق حسب مايعرفه “أمين” فيقول:«نحن نهتم بكل التفاصيل لأننا نعلم مدى التأثير الكبير والفارق الذي يحدثه التشجيع في الفريق وكيف يرفع من مستوى الأداء، خاصة إذا كان بصورة مختلفة ومميزة ومبتكرة، ومن بعض إبداعات مشجعي “حطين” رفع ” تيفو” مقتبس من المسلسل الأمريكي “Game of thrones” ورفع آخر في الموسم الماضي في استاد”الباسل” بمدينة “اللاذقية” خلال مباراة “حطين” و”الطليعة” وكان مقتبس من شخصيات المسلسل الإسباني “la casa de papel” ».

عشق المشجع الشاب لنادي “حطين” ورثه عن أخواله وتأثره بهم ويذكر بالتحديد خاله (أبو خليل) الذي كان رئيساً لرابطة مشجعي فريق “حطين” سابقاً، موضحاً أن مشاهدته للمباريات في طفولته كانت محصورة بشاشة التلفزيون فقط، لاسيما مع تخوف الأهل من الشغب والعنف الذي قد يحدث على المدرجات.

اقرأ أيضاً:حكايا الملاعب: هتفنا لهم جبلاوية.. فرقصوا لنا ورمونا بالورد

أول مباراة حضرها في حياته في الملعب كانت في العام 2008 بين “حطين و “النواعير” حيث يقول:« يومها ذهبت مع خالي إلى المباراة وقبل بدء اللعبة نزلنا إلى الملعب وأخذنا صور تذكارية مع الكابتن “هشام عابدين”، إلا أن لحظات الفرح والانبهار بذلك العالم تهاوت مع أول هدف يسجل في شباكنا إلى أن جاءت الفرصة للكابتن “هشام عابدين” وعادل النتيجة لتعود قلوبنا مكانها».

أما عن أهم المباريات التي حضرها يقول “أمين” :« كانت مباراتنا ضد نادي “مصفاة بانياس” بملعب “جبلة” مؤثرة بالنسبة لي، كنا في الدرجة الثانية، وكانت المباراة، حضرتها حينها مع 12 فرد من العائلة وخلقنا أجواء حماسية رائعة، ولا أنسَى أيضاً مباراة “النضال” في “اللاذقية” والتي أقيمت في ملعب “الباسل”، كانت واحدة من أكثر المباريات جماهيرية انتهت بـ 3/1 لصالح “حطين”، كما تركت مباراتنا مع نادي “الإتحاد” وما صاحبها من أحداث أثر لا يمحى، خاصة أننا كنا متصدرين للمجموعة وقدم خلالها “حطين” أداءا ممتازا وبسبب خطأ فادح حصل التعادل ما أحزن الجماهير».

اقرأ أيضاً:حكايا الملاعب.. مشجع نادي الساحل الذي يحلم بملعب يليق بطرطوس

أحمد أمين

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع