بعد اعتصام قمحانة .. مدير التموين: اجتمعت مع الفرقة الحزبية

أهالي من قرية قمحانة خلال الوقفة الاحتجاجية-صفحة قمحانة اليوم

محافظ حماة: عائلة واحدة فقط لم تحصل على مخصصات الخبز

سناك سوري _ متابعات

قال مدير “التجارة الداخلية وحماية المستهلك” في “حماة” “زياد الكوسا” إن ما جرى اليوم في بلدة “قمحانة” صُوِّرَ بطريقة فيها الكثير من المبالغة وأن المتجمعين لا يتجاوز عددهم أصابع اليد الواحدة، وهناك من صوّرهم واستغلّ الأمر للإساءة على حد قوله.

وفي اتصال مع التلفزيون السوري الرسمي كرّر “الكوسا” أكثر من مرة أنه لا توجد مشكلة بموضوع الخبز ببلدة “قمحانة”، مضيفاً أنه سارع للوصول إلى البلدة واجتمع مع الفرقة الحزبية لمناقشة الموضوع الذي لا يتعدّى سوء توزيع من بعض المعتمدين وتمت معالجة ذلك وفق حديثه.

“الكوسا” أعاد التأكيد على عدم وجود مشكلة وقال أيضاً أنه لا يوجد تأخّر في التوزيع، لكنه أشار إلى أن بعض المعتمدين قد يقومون بإعطاء المواطن كمية من الخبز وإرسال رسالة له بأكثر مما تم منحه الأمر الذي تعتبره المديرية مخالفة وسرقة من قبل المعتمد.

مراسل قناة “سوريانا” الرسمية في “حماة” “عيد كوسى” قال أن أهالي “قمحانة” رفضوا آلية توزيع الخبز وتجمهروا في ساحة “الشهداء” بسبب النقص الذي صار غير منطقي وغير ممكن السكوت عنه، وذلك بعد أن قرر بعض المعتمدين عدم إعطاء كمية الخبز بطريقة مطابقة لما يتم اقتطاعه عبر البطاقة الذكية.

وأضاف “كوسى” أن المعتمد يتذرع بأن الكميات التي تصله قليلة، مبيناً أن مديرية التموين ليس لديها أجوبة مقنعة حول الكميات وليس لديها سوى حلول إنقاذيه لموقفها، ورغم أن أهالي “قمحانة” قدموا عدة شكاوىً بحق المعتمدين فإنه لم يتم اتخاذ أي إجراء صارم بحق المخالف وفق “كوسى”.

المراسل ذكر خلال حديثه أن كميات الطحين التي تصل إلى الأفران ناقصة ويتم بيعها في السوق السوداء، ويتم بيع الخبز في السوق السوداء بسعر أعلى بثلاث أضعاف، ولفت إلى أن المشكلة لا تقتصر على “قمحانة” بل تشمل سائر الريف الحموي.

اقرأ أيضاً:الأحمر بات كرتاً أخضراً.. هل تنتهي أزمة الخبز برفع سعره؟

قناة “سوريانا” اتصلت بعد ذلك بمحافظ “حماة” “محمد طارق كريشاتي” الذي أوضح أن وزارة “التجارة الداخلية” أصدرت يوم الخميس الماضي قراراً بتخفيض كميات الطحين المخصصة لكافة المحافظات بمقدار 16%، ونتيجة لذلك انخفضت كميات الخبز الموزعة في بعض الأفران.

وأشار “كريشاتي” إلى أن لجنة من وزارة “التجارة الداخلية” ستعيد غداً تقييم حاجة كل بطاقة من البطاقات الموجودة في “حماة” ومعرفة ما إذا كان هناك حاجة لزيادة المخصصات.

المحافظ ردّ على سؤاله عن نقص الخبز في “قمحانة” فأجاب أن عائلة واحدة فقط لم تحصل على الكمية المخصصة لها وليس عدد من أهالي البلدة، مضيفاً أنه وجّه سيارة من الخبز إلى البلدة لتغطية النقص.

جاء ذلك بعد أن شهدت بلدة “قمحانة” صباح اليوم وقفة احتجاجية نظّمها عدد من الأهالي بسبب معاناتهم مع نقص الخبز.

اقرأ أيضاً:في سوريا وقفة احتجاجية تطالب بالخبز.. مواطن: أبسط حقوق الصمود!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع