بانياس.. عمال يوفرون ملايين الدولارات وينقذوا محطة توليد الكهرباء

وزير الكهرباء لدى زيارته المحطة ولقاءه العمال والمهندسين والخبرات الذين أنجزوا العمل-موقع الوطن أون لاين

الرئيس بشار الأسد يقدم مكافأة مالية للعمال والفنيين والمهندسين الذين أنقذوا محطة التوليد المهددة بالتوقف

سناك سوري-متابعات

قدم الرئيس السوري “بشار الأسد” مكافأة مالية لمجموعة من المهندسين والفنيين وعمال الكهرباء، الذين نجحوا بأعمال صيانة محطة توليد الكهرباء في “بانياس”، خلال مدة قياسية 3 أشهر، ودون الاستعانة بأي شركة أجنبية أو استيراد أي قطعة غيار من الخارج وسط القيود المفروضة على البلاد جراء الحصار والعقوبات الغربية.

وفي التفاصيل التي نقلها موقع الوطن أون لاين، فإن البعض وصف الحدث بالمعجزة، حيث كانت المحطة المهددة بالتوقف بحاجة ماسة لعمليات صيانة شاملة، وهو ما يكلف الدولة ملايين الدولارات وأشهراً من العمل، وبعد إجراء الدراسات للإمكانيات المتوافرة والتنسيق مع الكوادر والخبرات الفنية المحلية، بدأت وزارة الكهرباء بعملية صيانة انتهت بنجاح باهر، إذ نجح العاملون فيها بتصنيع وتبديل وصيانة كل القطع حتى أكثرها تعقيداً بزمن قليل وبكلفة 112 مليون ليرة سورية، وعادت المحطة للإنتاج بكامل استطاعتها 150 ميغاوات.

اقرأ أيضاً: عمال يستغنون عن خدمات شركة أميركية ويوفرون 50 مليون ليرة

العمال الذين زارهم في المحطة وزير الكهرباء “زهير خربوطلي” ليشكرهم على الإنجاز، كانوا قد وصلوا الليل بالنهار لإنجاز العمل كي لا تتأثر المنظومة الكهربائية بشكل كبير، وأنجزوا ما لم يكن باستطاعة أي شركة عالمية إنجازه بهذه التكلفة المنخفضة جداً والجودة العالية والزمن القياسي.

يذكر أنه وخلال الأزمة المستمرة منذ أكثر من 9 أعوام، نجح عدد من العمال والخبرات سورية المحلية أكثر من مرة، في تجاوز أثر العقوبات والحصار، وإصلاح وصيانة عدد من المعامل والمحطات التي تحتاج إلى تأهيل وصيانة.

وكان من المستغرب ألا تشكر وزارة الكهرباء العمال والفنيين والكوادر التي شاركت بهذا الإنجاز  من خلال صفحتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، في الوقت الذي ينتظر المواطن السوري سماع مثل هذه الأخبار السارة وسط زحمة ما يعانيه من ظروف حياتية متدهورة.

اقرأ أيضاً: في “بانياس” إنجاز جديد للخبرات الوطنية السورية في مجال الكهرباء

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع