بالأرقام.. تعرفوا على معدلات جرائم القتل المرتكبة بسوريا خلال 2020

صورة تعبيرية - انترنت

زاهر حجو: سوريا الأقل عالمياً بمعدل جرائم القتل

سناك سوري – متابعات

رغم ازدياد عدد الجرائم في الأشهر السابقة إلا أن “سوريا” مازالت الأقل عالمياً بمعدل جرائم القتل، مسجلةً 332 حالة قتل خلال عام 2020، وفقاً لما كشف عنه المدير العام لـ”هيئة الطب الشرعي” “زاهر حجو”.

يضيف “حجو” في تصريحات نقلتها صحيفة “الوطن”، أن «نصف حالات القتل المسجلة وقعت في محافظات “درعا” و”حلب” و”السويداء”».

اقرأ أيضاً: رئيس هيئة الطب الشرعي: كل يومين هناك حالة انتحار بسوريا

كما تشير الإحصائيات وفقاً لـ”حجو” إلى أن «”درعا” سجلت ٧٩ جريمة قتل، ومن ثم “السويداء” ٥٢، و”حلب” ٤٧، تليها “دمشق” ٣٩، وبعدها “ريف دمشق” ٣٦، و”حماة” ١٩، و”طرطوس” ١٨، و”حمص” ١٧، وذات الرقم في “اللاذقية”، وأخيراً “القنيطرة” ٨ حالات قتل».

جاءت حالات القتل باستخدام الأسلحة النارية في المرتبة الأولى حيث بلغت 225 حالة، يليها الطعن بأداة حادة بـ49 حالة، وخنقاً 26 جريمة، و18 بالضرب بأداة راضة و6 حالات ذبحاً، وحالتان حرقاً، وأخيراً حالة واحدة باستخدام مادة سامة، وفقاً لـ”المدير العام لهيئة الطب الشرعي”.

يبدو أن الذكور كانوا عُرضة لجرائم القتل أكثر من الإناث بحسب الإحصائيات التي كشف عنها “حجو” حيث أن «عدد الضحايا من الذكور ٢٦٠ ومن الإناث ٧٢ ضحية».

رغم ارتفاع جرائم القتل نسبياً في “سوريا”، إلا أن معدلاتها مازالت الأخفض عالمياً، وأرجع “حجو” السبب في ذلك إلى «غياب عقلية الجريمة المنظمة وطبيعة المواطن السوري غير الميالة إلى العنف، إضافة إلى سرعة القبض على الجاني والتي تتراوح عادة من ٢٤ إلى ٤٨ ساعة، وفي حدها الأقصى في أسبوعين».

اقرأ أيضاً: اليوم العالمي لمنع الانتحار.. انتقم من الحياة وعشها!

ورأى “حجو” أن «أسباب الجرائم لا يمكن فصلها عن الحرب على “سوريا” وآثارها، بدلالة ارتفاع الأعداد بشكل ملحوظ خلال الحرب عن ما قبلها»، مبيناً أن «المناطق التي شهدت سابقاً تواجد من قبل الإرهابيين مازالت تشهد معدلات مرتفعة من الجرائم، ضارباً مثلاً الأحياء الشرقية في “حلب”».

في ذات الوقت، أشار “حجو” إلى أن «الطب الشرعي  كشف بعض الجرائم الغامضة والحالات التي وردت إلى مراكزه على أساس أنها وفيات طبيعية، إلا أن الطب الشرعي برهن أن جرائم قتل تقف وراءها».

“سوريا” صُنفت في العام 2019، كأكثر دولة خطرة بين الدول العربية، حيث جاءت في المرتبة الـ16 عالمياً وذلك على أحدث قائمة سنوية صنفت 118 دولة من حيث معدل الجريمة في العالم، وفقاً لإحصائية “مؤشر الجرائم في العالم لعام 2019” نشرها موقع “نمبيو” الذي يضم أكبر قاعدة بيانات حول المدن ونسب الغلاء والجريمة فيها. سنه

يذكر أن “سوريا” شهدت خلال العام 2018 وقوع 372 جريمة قتل، وفقاً لإحصاءات رسمية و”هيئة الطب الشرعي في سوريا”.

اقرأ أيضاً: سوريون يختارون الموت …الطب الشرعي: ارتفاع معدلات الانتحار

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع