المواطن بيشتكي من الخبز وعمال المخابز بيشكوا من القلة!

معبر أبو الضهور ,طفل يحمل ربطة خبز 2

العمال وجهوا دعوة للمسؤولين لمرافقتهم في يوم عمل، فهل يلبون الدعوة؟؟

سناك سوري – متابعات

تذمر أهالي “السقيلبية” من سوء الخبز في مخبز المدينة الآلي، ورائحته الكريهة، حيث قالت إحدى المواطنات أن أبناءها يرفضون أكله، ما يضطرها للشراء من مخبز آخر، فيما ذكر مواطن أن رائحة الخميرة لا تحتمل في الخبز، وأكد ثالث أنه لا يصلح للأكل في اليوم الثاني.

الشكوى لم تقتصر على المواطنين، بل انسحبت على عمال المخبز الذين  يعانون من ظروف قاسية في ظل ساعات عمل طويلة، كما قالت إحدى العاملات مطالبة بترميم المخبز، الذي تعرض لعدة قذائف، فيما اتفق عامل آخر معها، متحدثاً عن زيادة حجم العمل خاصة عندما تتم معاقبة فرن آخر، وتحويل طحينه لمخبزهم، منتقداً اقتصار الوردية على عشرين عامل فقط. (عأساس عنا بطالة كتير، أو يمكن ما حدا عم يقدر يتحمل ظروف العمل).

العمال وجهوا دعوة صريحة لرئيس اتحاد عمال “حماة” ومدير فرع المخابز لزيارة ميدانية أثناء إعداد الخبز، مطالبين برفع الحوافز القليلة، وتحسين الطبابة، وإعطائهم عطلاً بدلاً من أيام العطل الرسمية التي يعملون بها، كما نقلت عنهم مراسلة صحيفة “الفداء” الزميلة “رنا عباس” التي تحدثت عن سوء تجهيز المخبز وعدم وجود تهوية أو مراوح، مع درجات الحرارة العالية، ما يهدد صحة العمال وسلامتهم المهنية (ليش مين مهتم بالعمال وظروفهم؟؟؟).

اقرأ أيضاً: المواطن يقدم حلاً لإيقاف هدر الخبز.. هل تأخذ به الحكومة؟

المسؤولين يزيدون من وعودهم

“إبراهيم سعيد” مدير فرع المخابز في “حماة” جزم أن المواطن سيشعر بزوال رائحة الخميرة الأسبوع القادم (قادر يا كريم)، حيث ستصبح هذه المشكلة طي النسيان كما قال (إنشالله ما تاخد معها مطالب العمال كمان)، كاشفاً عن وجود لجنة تحقيق حول  سوء مادة الدقيق القادم من مطحنة “كفربهم”.

وحول أوضاع العمال، زفّ “سعيد” البشرى لهم بصرف قيمة 4 ساعات طوارئ بدءاً من شهر تموز القادم، فيما لا يزال العمل جارياً لتحسين الظروف الصحية، بينما تحدث “رمضان غازي” رئيس اللجنه النقابية للمواد الغذائية عن إصلاح المخبز وترميم الأضرار التي أصابته، على مراحل، مقراً بالظروف الصعبة، بسبب قرب المخبز من المناطق الساخنة (بهيك حالة المفروض زيادة دعم العمال ومكافأتهم أكثر على عملهم، وزيادة حوافزهم بدل المماطلة).

“غازي” تحدث عن زيادة طبيعة العمل بعد مطالبات عدة، واعداً بتحسين أوضاع العمال في الأيام القادمة!!، فما عليكم أيها العمال سوى المزيد من الصبر والتحمل، (طالما المسؤولين وعدوا، أكيد رح يلبوا، بس ماحدا بيعرف التوقيت).

اقرأ أيضاً: نقص عمال المخابز وهدر في العجين… والحكومة آخر همها

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع