استديو عسكري في حمص

استديو عسكري - انترنت

“لا تعشقيني عسكري”..  حمص تستضيف الاستديو

سناك سوري-حمص

يستعد مسرح “دار الثقافة” في محافظة “حمص” قريباً لاستقبال العرض الغنائي الذي سيقدمه شباب “استديو عسكري” وفقاً لما أعلنته مديرية الثقافة بالمحافظة.

العرض سيقدمه ثلاثة مواهب شابة من شبان الدورة 102 في الجيش السوري، حيث قاموا خلال سنوات خدمتهم الطويلة بإنشاء “استديو عسكري” ليكون وسيلتهم للتعبير عن يومياتهم والوجه الآخر للجندي غير “السلاح”، مستخدمين أدوات بسيطة قوامها عودين وناي.

الشبان الثلاثة “أديب حميرة” مؤلف الأغاني، و”وسيم حريبا” عازف الناي، والمغني “غيد ابراهيم” نقلوا “استديو عسكري” الذي استمر بالبث خلال 8 سنوات من خدمتهم العسكرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي ولقي تفاعلاً كبيراً من قبل الجمهور  إلى المسرح الواقعي وقد سبق لهم أن قدموا عرضاً مماثلاً في دار للثقافة بمحافظة “اللاذقية”.

أغاني الشبان الثلاثة لامست خلال عرضها على مواقع التواصل الاجتماعي الكثير من السوريين الذين تفاعلوا مع الأغاني الشعبية للجنود، واعتبر البعض منهم أن تلك الأغاني تقدم رسالة مفادها أن الجنود السوريين كما كل الشباب في البلاد محبون للحياة ولديهم هوايات رغم بشاعة الحرب والقتال الذي فرضته عليهم الحرب السورية.

أعضاء الاستديو هم من شباب الدورة 102 التي تعد أقدم دورة للخدمة الإلزامية في الجيش السوري والتي تعود لما قبل سنوات الحرب وتم الاحتفاظ بأفرادها خلال سنوات الحرب إلى أن تم تسريحهم في شهر أيار من العام 2018 بعد مطالبات ومناشدات كثيرة.

الجمهور تفاعل بشكل لافت مع الإعلان وطالبوا بتحديد الموعد ليتثنى لهم التواجد في المدينة وحضور العرض.

في حين وجد “ذو الفقار” في المنشور فرصة للمطالبة بمنح الجنود الاحتياط حقوقهم ومعاملتهم مثل المتطوعين من ناحية القروض، في حال ليس هناك تسريح قريب لهم.

اقرأ أيضاً: رسمياً.. تسريح الدورة 102

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع