أميركا تعقد 22 جلسة لإنارة شارع في سوريا…. زقفة طلائعية ديمقراطية

22 جلسة من أجل شارع … إعادة إعمار سوريا كم ألف جلسة تحتاج؟

سناك سوري-دمشق

استعرضت صفحة السفارة الأميركية في “دمشق”، الرسمية في تويتر، إنجازات برنامج خدمي مدعوم من الخارجية الأميركية في “سوريا”، حيث نجح بإنارة شارع طوله أقل من 8 كم بقليل في “هجين” بـ”دير الزور”، (بدها زقفة طلائعية القصة).

وذكرت صفحة السفارة وفق ما رصد سناك سوري، أنه وبعد عقد 22 جلسة حوار مجتمعية، وتحديد الحاجة إلى زيادة الأمن ليلاً، قام برنامج “الرشاد”، بدعم اللجان الداخلية والخدمية، في بلدة “هجين” لتنفيذ مشروع إنارة بطول 7,84 كم، (إذا إنارة شارع أخدت 22 جلسة من أميركا، كيف بدها تنحل الأزمة السورية بكم جلسة من جنيف؟!).

وختمت السفارة منشورها بهاشتاغ، “#من_أمريكا_إلى_سوريا”، (بتحس رح يطلع من الهاشتاغ قنابل عنقودية).

اقرأ أيضاً: التحالف يركز على استهداف المدنيين بدلاً من “داعش” في “هجين”!

برنامج “الرشاد” أحد البرامج المدعومة من الخارجية الأميركية، ويعمل بعدة محافظات هي “الرقة”، “الحسكة”، “دير الزور”، تحديداً في المناطق الخاضعة لسيطرة الإدارة الذاتية المدعومة من التحالف بقيادة “أميركا”، كذلك في “إدلب” الخاضعة لسيطرة “هيئة تحرير الشام-جبهة النصرة”، التي تعتبرها الولايات المتحدة منظمة إرهابية.
علماً أن “أميركا” لا تعاني أي عقوبات أو حصار، وليس لديها أي مشاكل مع الإيرادات خصوصاً في أماكن تواجدها داخل “سوريا” التي تضم معظم الحقول النفطية في البلاد، ومع ذلك احتاجت عقد 22 جلسة لتخرج بقرار وتنفيذ “تركيب وتشغيل اللمبات”، (الله يعين الشعب الأميركي كم جلسة بيحتاج لتحللو حكومته مشاكله).
يذكر أن موضوع إنارة الشوارع والأمان الليلي مهم جداً، لكن تخيلوا أن دولة بحجم أميركا ترعى 22 اجتماعاً لإنارة شارع في مناطق تشهد نسب دمار تصل في بعضها إلى 90% نتيجة قصف قوات التحالف بقيادة أميركا لها خلال الحرب على داعش، ويعاني سكانها من شبه انعدام لمقومات الحياة، فكم ألف جلسة تحتاج إعادة إعمار “سوريا”.

اقرأ أيضاً: بعد منعٍ أميركي.. أهالي “هجين” تمكنوا من الحصول على المساعدات الحكومية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع