أخر الأخبارفن

أسعد فضة … أبو البنات درس في القاهرة وبدأ مسيرته مخرجاً

نقيب الفنانين السابق صنّف كأفضل ممثل بعد ليالي ابن آوى

سناك سوري – خاص

يصادف اليوم 5 أيلول ذكرى ميلاد الفنان “أسعد فضة” الذي بدأ رحلته الفنية في الستينات انطلاقاً من الإخراج إلى التمثيل، وتنوعت أعماله بين التاريخية والاجتماعية المعاصرة وأعمال البيئة الشامية والساحلية في دراما التلفزيون والسينما.

درس الفنان “أسعد فضة” في “المعهد العالي للفنون المسرحية” في “القاهرة” بـ”مصر” وقدم أول عمل له على خشبة المسرح حيث أخرج مسرحية بعنوان “الأخوة كارامازوف” للكاتب الروسي “فيودور دوستوفسكي” عام 1963 تلاها مسرحية “دون جوان” عام 1965، “عرس الدم” عام 1966، “دخان الأقبية” في 1967، “التنين” ‏1968، وعام 1969 أخرج مسرحيتين “السيل”، و”الملك العاري”، “الغريب” 1970، “سهرة مع أبي خليل القباني” بـ1975، “حرم سعاد الوزير” 1981.

اقرأ أيضاً: باسل خياط … ابتعد عن سوريا في عصر الجنون ورفض السياسة

انتقل “أسعد فضة” من الإخراج إلى التمثيل في الدراما التلفزيونية والسينما ومن مسلسلاته التي شارك في بطولتها منذ فترة السبعينات حتى الوقت الحالي “بلقيس ملكة سبأ”، “فارس الجنوب”، “بيوت في مكة”، “امرأة لاتعرف اليأس”، “عز الدين القسام”، “الوصية”، “الرحيل إلى الوجه الآخر”، “هجرة القلوب إلى القلوب”، “العبابيد”، “انتقام الوردة”،”نزار قباني”، “رياح الخماسين”، وبطولة مسلسلات “الجوارح”، “الكواسر”، “البواسل”، التي تُصنف كأعمال فانتازيا تاريخية.

نحن العاملين بالدراما السورية نعاني من صعوبات بسبب الحرب الظالمة على بلدنا أسعد فضة

كما شارك أيضاً بـ”بنت الضرة”، “ذي قار”، “فارس بني مروان”، “قمر بني هاشم”، “رايات الحق”، “اسأل روحك”، “شركاء يتقاسمون الخراب”، “سيد العشاق”، “كشف الأقنعة”، “وردة لخريف العمر”، “حرب السنوات الأربع”، “فرصة أخيرة”، ومسلسل “العوسج” الذي نال عليه جائزة “أفضل دور تاريخي” من “مهرجان القاهرة للإذاعة والتلفزيون”.

من أعمال البيئة الشامية التي تميز بتقديمها “أسعد فضة” مسلسل “أبو كامل” الذي جسد خلاله شخصية حملت اسم المسلسل نفسه فضلاً عن السباعية الشهيرة “أبو البنات” التي لعب “فضة” فيها دور البطولة، ومسلسلات “بيت جدي”، “صدر الباز”، “أسعد الوراق”، “الدبور”، “رجال العز”، “باب الحارة 8″، “سوق الحرير”.

أما أعمال البيئة الساحلية التي شارك “فضة” بها فأبرزها فيلم “ليالي ابن آوى” والذي نال عنه جائزة “أفضل ممثل” من “مهرجان دمشق السينمائي”، وفيلم “رسائل شفهية”، وفيلم “قمران وزيتونة” وتُعد تلك الأفلام من بواكير الأعمال الفنية التي رصدت الحياة والطقوس القديمة في قرى الساحل السوري، من خلال قصص درامية وكوميدية طريفة تتحدث عن الصداقة والحب والواجبات الاجتماعية والعائلية تجاه الآخرين وتضاربها مع الرغبات والمصلحة الشخصية.

شَغلَ “أسعد فضة” عدة مناصب حيث كان مديراً للمسرح القومي الذي لا يزال لليوم المسرح الأهم في “سوريا” عام 1967، وفي العام 1968 ترأس ‏”المركز الدولي للمسرح” في “سوريا”، وأصبح نقيباً للفنانين السوريين لفترتين مدة كل منهما 4 سنوات.

اقرأ ايضاً: طلحت حمدي ساهم بتأسيس الدراما السورية ولمع في حمام القيشاني

طالما الجمهور بالعالم العربي يُحب الدراما السورية فلا خوف عليها أسعد فضة

تقلد “فضة” منصب مدير المسارح والموسيقى التابعة لـ”وزارة الثقافة”، وتبوأ منصب المدير لأهم ثلاثة مهرجانات سنوية في “سوريا” هي “‏مهرجان المحبة” في “اللاذقية”، مهرجان” بصرى الدولي” في “درعا”، مهرجان “دمشق المسرحي”، كما تم تكريمه عام 2006 بإطلاق اسمه على صالة “المسرح القومي” في “اللاذقية”.

عن رأيه بالدراما السورية قال “أسعد فضة في تصريح لموقع “إرم نيوز” الإماراتي، عام 2018 أن «الدراما في “سوريا” تتعرض لأزمة تسويقية لكن ليس بالحد المؤذي والمؤلم .. ونحن العاملون بالدراما نعاني من صعوبات بسبب الحرب الظالمة على بلدنا».

وأضاف «لكن نحن رغم كل هذه الظروف القاسية بدنا نشتغل وبدنا نطور الدراما حتى من خلال هذا الوضع المؤلم بدنا نطورها بمواضيعها وأشكالها، وطالما الجمهور بالعالم العربي يُحب الدراما السورية فلا خوف عليها».

الفنان “أسعد فضة” ابن قرية “بكسا” في “ريف اللاذقية” عام 1938، تزوج من الفنانة الراحلة “مها الصالح” وهي أخت زوجة الكاتب الراحل “محمد الماغوط” وأخت زوجة الشاعر “ادونيس”، أنجب منها ابنته الوحيدة “راما فضة” وتعمل مهندسة معمارية، ثم تزوج من “صفاء خير بك”، والفنان “مجد فضة” ابن شقيقه.

اقرأ أيضاً: علي كريم .. تمسّك بدمشق رغم الحرب .. وانتقد تجارية باب الحارة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى