أحزاب الداخل تعتصم أمام مجلس الشعب خلال انعقاد جلسته الافتتاحية

من الاعتصام أمام مجلس الشعب - صفحة حزب الشباب للبناء والتغيير على فيسبوك

الأحزاب تصدر بيان من أمام المجلس حول تجاوزات الدستور خلال الانتخابات البرلمانية

سناك سوري – متابعات

نفذت أحزاب المعارضة المرخصة في الداخل السوري، اليوم الاثنين، اعتصاماً أمام مبنى “مجلس الشعب” خلال جلسته الافتتاحية من الدورة الاستثنائية الأولى للدور التشريعي الثالث، للاحتجاج على جملة من التجاوزات الدستورية و القانونية التي حدثت خلال انتخابات أعضاء المجلس.

وقالت أمين عام “حزب الشباب للبناء والتغيير” بروين إبراهيم، عبر صفحتها في موقع التواصل “فيسبوك”، أنه خلال الاعتصام أمام البرلمان «سنقول لمن انتهك القانون و ضرب عرض الحائط حريات السوريين باختيار ممثليهم إلى مجلس الشعب .. مجلسكم نحر آخر معاقل ثقتنا بنهجٍ أردناه تشاركي لا إقصائي».

ونشرت إبراهيم بياناً صادر عن اجتماع تحالف الأحزاب المعارضة الوطنية والقوى السياسية والشخصيات الوطنية ممثلةً بـ “حزب التضامن” و “حزب الشعب” و”حزب الشباب للبناء والتغيير” و”الحزب الديمقراطي السوري” أمام البرلمان في أول جلسة له.

وجاء في البيان «ثبت أن للمال السياسي تأثيراً واضحاً على القائمين على العملية الانتخابية ما أدى لاستبعاد و إقصاء أطياف و شخصيات وطنية من أصحاب الكفاءات كان ينبغي أن يكون لها دوراً فاعلاً في هذا البرلمان» .

وأضاف البيان «ثبت أيضاً أن بعض قيادات “حزب البعث العربي الاشتراكي” ما زالت تمارس الاستئثار بالسلطة و الإقصاء و التهميش ما أدى إلى الخروج عن المضامين الوطنية و الدستورية لهذا الاستحقاق» .

اقرأ أيضاً: معارضة الداخل تدعو لوقفة احتجاجية أمام مجلس الشعب

وتابع ان «فقدان غالبية الشعب السوري ثقته بمجريات العملية الانتخابية و نزاهتها، كان الأساس في إحجام المواطن السوري عن ممارسة واجبه و حقه بالاقتراع لتأتي نسب المشاركين المعلن عنها رسمياً، و رغم التزوير الممنهج في حدودها الدنيا المقبولة قانوناً» .

وأشارت الأحزاب من خلال البيان أنها متفقة على توجيه ما يلي:

أولاً نبدي تحفظنا الشديد على التعاطي الذي نعتقده لا قانوني ، للمحكمة الدستورية العليا ، و اتخاذها قراراً متعجلاً برد كافة الطعون شكلاً مما نعتبره تسييساً واضحاً للموضوع .

ثانياً: الدعوة إلى تشكيل تحالف وطني من الأحزاب و الهيئات و الشخصيات الوطنية مهمتها الدعوة لفتح مسار حوار وطني داخلي تشارك فيه كل الأحزاب الوطنية في السلطة و المعارضة السياسية الداخلية و المجتمع المدني ، للتشارك في في إعادة ترتيب البيت الداخلي .

ثالثاً: نؤكد على ضرورة مشاركة جميع الأحزاب و القوى الوطنية وفق ما نصت عليه المادة الثامنة من الدستور و قانون الأحزاب، وصولاً إلى تشاركية في قيادة سورية، بما يحقق للمواطن السوري الحياة التي تليق به .

اقرأ أيضاً: أحزاب الداخل تنتقد تجاوزات البعث للدستور وتعلن: الخصومة السياسية

وكانت مجموعة أحزاب الداخل عقدت مؤتمراً خلال آب الجاري، للتعبير عن رفضها لما وصفته بالتجاوزات الدستورية والقانونية التي تمت خلال انتخابات “مجلس الشعب”، ومعترضين على دور حزب البعث الحاكم ومنتقدين أن يكون رئيس المحكمة الدستورية التي رفضت الطعون “بعثي”.

وأعلنت “المحكمة الدستورية العليا” في تموز الماضي، أنها رفضت طلبات الطعون بخصوص انتخابات مجلس الشعب، لعدم استيفائها الشروط المنصوص عليها في قانون المحكمة.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع