10% من طلبة مدرسة “بسام بكورة” تغيبوا عن الدوام اليوم

التربية لا اعتصام ولا إضراب…. وهناك لجنة تحقيق

سناك سوري _ خاص

لم تغلق مدرسة ” بسام بكورة” أبوابها و لم يتوقف الدوام فيها بعد الضجة التي أثيرت حولها و التي دفعت وزارة التربية لزيارة المدرسة و الرد على ما نشر حول إنهاء تكليف المدير “وسام نوفل”.

“الوزارة” وفي بيان حصل سناك سوري على نسخة منه جددت الرواية التي تقول إن سبب إنهاء تكليف “نوفل” لاعلاقة له بما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، حول خلاف المدير مع أحد الطلاب و هو ابن ” مسؤول” و استطاع بنفوذه إزاحة المدير عن مركزه ! بل تلخّص الوزارة أسبابها بأن المدير “وسام نوفل” لم يستطع رفع سوية المدرسة و شهدت المدرسة في فترة إدارته لها حالة من الفوضى و عدم الانضباط مستشهدة بوجود محاضر شرطة تثبت ذلك، صادف و أن اكتشفتها الوزارة بالتزامن مع الحادثة!.

لجنة تحقيق من الوزارة زارت المدرسة اليوم للتحقيق في الحادثة والتقت بعدد من الطلاب، لكن اللافت أن اللجنة جاءت بعد إقالة المدير، مادفع للتساؤل لماذا لم تأتي قبل.

في البيان تريد الوزارة فقط القول إن العملية التعليمية مستمرة، لايهم أي شيء سوى القول إن الطلاب في المدرسة، لكن ماهو أثر الحادثة عليهم، كيف انعكست المشكلة على محتوى العملية التعليمية وتلقي الطلاب للدورس ليس مهما، فالمهم أن يأتي الطلاب للمدرسة، تقول ” غفران عبد الحميد” معاون مدير المدرسة إن العملية التدريسية منتظمة و أي طالب يتغيّب دون عذر يتم اتخاذ الإجراءات القانونية المنصوص عليها في النظام الداخلي بحقه حيث يتم استدعاء ولي الأمر للحضور إلى المدرسة و كتابة تعهد. وهو ما اعتبر تهديداً للطلبة الذين قيل إنهم معترضون على قرار إقالة مديرهم.

وفقا للبيان فإن لجنة من الوزارة بعد زيارة المدرسة تأكدت من حسن سير العملية التعليمية فيها و نفت الوزارة الحديث عن إضراب الطلاب مؤكدة أن نسبة الغياب اليوم لا تزيد عن 10%  و مقارنة بأسبوع مضى كانت نسبة الغياب فيه 9% يظهر أنها نسبة طبيعية و لا وجود لإضراب عن الدوام! رغم أن وجود الدوام ليس مؤشراً على أن المدرسة بأحسن حال خاصة بعد البلبلة التي أثّرت على طلابها.

موقف الطلبة من إقالة مديرهم ورأيهم بالموضوع ليسا جزءاً من البيان الذي لم يأت على ذكر شيء غير أن هناك مؤامرة، وتم تحميل مسؤوليتها لمدرسة والقول إنها حرضت الطلاب.
و كان قد انتشر مقطع فيديو لطلاب مدرسة” بسام بكورة ” يؤدون تحية العلم خارج أسوار المدرسة فيما قيل أنه تضامنٌ منهم مع مديرهم و تبيّن لاحقاً أن الفيديو قديم و قبل إنهاء تكليف المدير.

اقرأ أيضاً طلاب يطلقون حملة لإعادة مدير مدرستهم المُقال بسبب “طالب مدعوم”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *