هل عاد معبر نصيب إلى العمل.. وتحول إلى مدخل للتواصل السوري السعودي؟

مكتب نقل سعودي: الخميس أول رحلة برية بين جدة ودمشق

سناك سوري – رصد

تنطلق يوم الخميس القادم، أول رحلة برية بين “جدة” السعودية، و”دمشق” بعد انقطاع سبع سنوات كاملة، بحسب ما أكده صحفي سعودي نشر اليوم مقطع فيديو في مكتب للسفريات بمدينة “جدة”، وهو يقطع تذكرة للنقل البري إلى “دمشق”، على الرغم من عدم التأكيد على نمرة الحافلات الناقلة للمسافرين.

وأكد موظف أحد شركات النقل في “جدة” عن تسيير أول رحلة برية من مدينة “جدة” إلى “دمشق” يوم الخميس القادم، بعد فتح معبر “نصيب” الحدودي يوم الأربعاء بشكل كامل. حيث بلغ سعر التذكرة الواحدة 300 ريال سعودي، أي ما يعادل نحو 35 ألف ليرة سورية.

وأضاف موظف الاستعلامات في الشركة: «أن الخبر رسمي وحصري وعلى مسؤوليته الشخصية حسب ما ذكر الفيديو».

ونشر ناشطون اليوم هاشتاغ #ضبوا_الشناتي مع حديث عن بدء العمل الجزئي في معبر “نصيب” الحدودي مع “الأردن”، ونشر صور للعاملين هناك وهم يخلصون أوراق الحافلات العابرة.

وفي حال كان الخبر صحيحاً، فإن الاجتماع الذي جرى في “دمشق” بين ممثلين عن “وزارة النقل الأردنية”، ونظرائهم السوريين قد تم الاتفاق فيه على ذلك، على أن تتولى السلطات الأردنية التنسيق بين “دمشق”، و”الرياض”.

انطلاق رحلة برية بين دمشق وجدة إذا ماتم فإنه يحمل دلالات كثيرة على تراجع حدة القطيعة بين البلدين من بوابة (المصالح) على مايبدو، خصوصاً وأن العلاقات بين البلدين قُطعت بشكل كلي خلال المرحلة الماضية بما في ذلك التواصل حول موضوع الحج ماحرم عشرات آلاف الحجاج السوريين من أداء أحد أهم أركان الإسلام.

يذكر أن دمشق وعمان لم تعلقا على هذا الموضوع حتى لحظة إعداد هذه السطور.

اقرأ أيضاً “معبر نصيب” شريان اقتصادي ينتظر ضخ الروح فيه

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *