هذا ما كان يخشاه العدوان الثلاثي على سوريا

الغاردنيان تتحدث عن 3 مخاطر تجنبها العدوان الثلاثي

سناك سوري – متابعات

قالت صحيفة الغارديان البريطانية أن العدوان الثلاثي الذي استهدف سوريا هذا الصباح حرص على عدم إصابة القوات الروسية والإيرانية عن طريق الخطأ، وتجنب المواجهة المحتملة مع “نظام الدفاع الجوي السوري” المتطور.

وجاء في الصحيفة أن من الأهداف التي حاول العدوان تجنبها، ومنع مواجهة من أي نوع، حرصه على عدم وقوع ضحايا “روس أو إيرانيين”، حيث اختار المخططون للعدوان أهدافاً اعتقدوا أنها بعيدة بما يكفي لتجنب مثل هذه النتيجة. في حين أكدت “روسيا” أن القصف طال مناطق مدمرة أصلاً، وأن منظومة الدفاع الجوي الروسي كانت مشغلة وفي حالة تأهب، ولكنها لم تستخدم.

إصابة الإيرانين والروس كانت أحد مخاطر العدوان بحسب الصحيفة التي قالت أيضاً أن الخطر الآخر كان استهداف تجمعات مدنية عن طريق الخطأ، مستعيداً ماحدث في حرب العراق واستهداف أكثر من 400 مدني في ملجأ بالعامرية، وكذلك حادثة قصف السفارة الصينية في بلغراد عام 1999، والتي قيل حينها إنها تمت بالخطأ.
يذكر أن العدوان استهدف مبنىً في حي “برزة” بالعاصمة السورية دمشق وهو مركز بحوث علمية، وكذلك نقطة عسكرية لا تتواجد فيها أي قوات روسية في ريف حمص، كما أن الدفاعات الجوية تمكنت من استيعاب هذا العدوان والتصدي لعدد كبير من الصورايخ بحسب مصدر رسمي.

إقرأ أيضاً العدوان المتفق عليه.. لحفظ ماء الوجه ليس أكثر!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *