نائب: يدعو إلى إنشاء غرفة عمليات مشتركة بين “قسد” والجيش السوري

عضو مجلس الشعب عمر أوسي _ انترنت

عضو مجلس الشعب “عمر أوسي” تحدث عن مناخ إيجابي للحوار بين “مسد” و “دمشق”

سناك سوري _ متابعات

دعا عضو مجلس الشعب السوري “عمر أوسي” إلى تشكيل غرفة عمليات عسكرية مشتركة بين الجيش السوري و”قسد” لمواجهة العدوان التركي.

وأضاف “أوسي” في تصريحات لجريدة “الوطن” المحلية أن من الضروري التحرك لبدء تنسيق سريع وعاجل بين “قسد” والجيش السوري لمواجهة العدوان التركي وممارساته من تتريك وتغيير ديمغرافي في مناطق سيطرته داخل “سوريا”

ورجّح “أوسي” استئناف الحوار بين “الإدارة الذاتية” و الحكومة السورية خلال الأيام القادمة مشيراً إلى وجود مناخات إيجابية، معبراً عن ارتياحه لهذه المناخات التي تساعد على مواصلة الحوار بهدف سحب الذرائع من العدوان التركي المستميت لإنشاء ما يسمّى “المنطقة الآمنة”، مضيفاً أن الجيش السوري سيقوم بواجبه على أكمل وجه في حال وقفت جميع مكونات الشعب السوري في الجزيرة وأيضاً “قسد” إلى جانبه.

اقرأ أيضاً:“مسد” يدعو الحكومة السورية لاستئناف التفاوض بشرط واحد!

من جهة أخرى طالب “أوسي” أن تبادر “قسد” و”حزب الاتحاد الديمقراطي” و “وحدات حماية الشعب الكردية” إلى تقديم بعض التنازلات، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن التنازل يجب أن يكون متبادلاً بين طرفَي الحوار للوصول إلى حلول للخلافات القائمة ضمن إطار برنامج وطني سوري شامل، والاتفاق على مشروع وطني سوري لإيجاد حل للقضية الكردية ولكل مشاكل أبناء المنطقة بكل مكوناتها على حد تعبيره.

ورأى “أوسي” أن قوات العدوان التركي تقود عمليات تطهير عرقي للكرد السوريين، وتقوم بنقل اللاجئين من “تركيا” إلى مناطق الجزيرة السورية وتوطينهم بدل السكان الأصليين للمنطقة، مشيراً إلى أن هذه الممارسات يجب أن يتنبه لها السوريون والدولة السورية والتوجه الفوري إلى اتفاق سريع بين “مسد” والحكومة السورية لأن هذا هو الحل الأمثل لمواجهة العدوان التركي ومنع توسعه في مناطق أخرى من الجزيرة السورية.

يذكر أن الرئيس المشترك لـ”مسد” “آلدار خليل” تحدث قبل أيام عن رغبة “مسد” إعادة استئناف الحوار مع الحكومة السورية وأن وفداً من “الإدارة الذاتية” سيتجه إلى “دمشق” قريباً.

اقرأ أيضاً:مسؤول في “مسد”: على الحكومة أن تحاورنا لمنع الاجتياح التركي

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع