معارضون سوريون ينقلبون على قناة الجزيرة بسبب سليماني

اللواء قاسم سليماني من برنامج رموز على الجزيرة_ الجزيرة بودكاست

معارض يهدد الجزيرة بعدم الظهور على شاشتها إن لم تعتذر

سناك سوري _ متابعات

بثّت قناة “الجزيرة” القطرية عبر منصتها “الجزيرة بودكاست” مقطعاً ضمن برنامج “رموز” يتحدث عن القائد السابق لفيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني “قاسم سليماني” الذي اغتيل بقصف أمريكي.
ويتحدث المقطع باسم “سليماني” ويصفه بأنه جندي من جنود الثورة الإسلامية في “إيران” كرّس حياته لخدمة الإسلام، وجاهد في سبيل الله، مضيفاً أن اسم “سليماني” يهابه “الشيطان الأكبر” والعدو الصهيوني، ويخشاه عملاء مشروع الاستكبار في المنطقة.
المقطع أثار حفيظة ناشطين ومعارضين سوريين انقلبوا على قناة “الجزيرة” التي لطالما امتدحوا موقفها المؤيد للمعارضة السورية، معتبرين أن تصنيف “سليماني” مع “الرموز” وتبجيله في المقطع سقطة مهنية للقناة.
ورغم أن صفحة “الجزيرة بودكاست” على تويتر حذفت المقطع مع إبقاء الحلقة على موقعها الرسمي، إلا أن المتحدث باسم فصائل “الجيش الوطني” المدعوم تركياً “يوسف حمود” دعا في تغريدة له عبر “تويتر” القناة إلى تقديم اعتذار رسمي للشعب السوري على حد قوله عمّا جاء في حلقة “سليماني”.

اقرأ أيضاً:مواقف سورية متناقضة من اغتيال “سليماني” بغارة أمريكية

أما المذيعة في قناة “سوريا” المعارضة “نور حداد” فوصفت في تغريدة لها على تويتر ما ورد في الحلقة بأنه هراء، مستنكرة اعتبار “سليماني” من الرموز، ومطالبة بعدم الاكتفاء بسحب المقطع بل يجب محاسبة من أنتجه وفق حديثها.
وهدّد الكاتب المعارض “ماهر شرف الدين” بعدم الظهور على شاشة “الجزيرة” مجدداً ما لم تنشر بيان اعتذار رسمي عمّا أسماه سقطة طابقت السقوط، فيما غرّد رئيس المكتب السياسي في “لواء المعتصم” المدعوم تركياً “مصطفى سيجري” بالقول (ندعو سمو الأمير تميم حفظه الله ومعالي وزير الخارجية محمد بن عبد الرحمن والسيدة لولوة الخاطر مساعدة وزير الخارجية القطري لمشاهدة هذا الفيلم الذي يعد أكبر جريمة تزوير في التاريخ).
عشرات التغريدات المماثلة نشرها ناشطو المعارضة عبر تويتر في انقلاب مفاجئ على قناة “الجزيرة” التي كانوا يصفونها بالمهنية والموضوعية و”يشيدون بوقوفها إلى جانب السوريين” واعتبارها منبراً إعلامياً حراً، إلى أن ظهر الخلاف معها حول توصيف اللواء “سليماني” وتناوله فاعتبروها سقطة مهنية من القناة لأنها لا تطابق آراءهم عن اللواء الراحل.

اقرأ أيضاً:لماذا لم تعد “الجزيرة” تخاف على السوريين من “إيران”؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع