الرئيسيةسوريا الجميلة

مطبخ عائدة سليم: أكلات صحية من دقيق القمح والشوفان والشعير

لحمة نباتية وكرات الطاقة من منتجات مطبخ عائدة سليم

سناك سوري – اللاذقية

قبل عامين بدأت “عائدة سليم” من أبناء محافظة “اللاذقية”، عرض منتجات مطبخها المنزلي الخاص من الأطعمة والحلويات، في معرض سوق الضيعة باللاذقية المتخصص بمنتجات المرأة الريفية ولمدة عام كامل، لافتة أن ما يميز مطبخها هو صنع أنواع من الطعام الصحي والنباتي من دقيق القمح الكامل ودقيق الشعير والشوفان وزيت الزيتون.

تقول “السليم” في حديثها مع سناك سوري: «استفدت من خبرتي وحبي للطبخ وفنونه في خلق فرصة عمل ملأت وقت فراغي وشكلت لي دخلاً إضافياً، حيث كنت أعرض الطبخات التي أصنعها على الفيس بوك وتلاقي إعجاب المتابعين وبدأت أتلقى طلبات وتواصي عليها، ومن ثم انتقلت للمعارض خارج المنزل وأولها “سوق الضيعة” كما شاركت في معرض بدمشق  بسوق “التكية السليمانية” حيث تعرفت على الكثير من الأشخاص وكان الإقبال ممتازاً وتعرفت على الكثير من الناس وحتى الآن أرسل تواصي طلبيات حلويات إلى “دمشق”».

من مطبخ عائدة سليم

اقرا أيضاً: سوريا: امرأة ريفية تصدِّر المكدوس

اللحمة النباتية هي منتج جديد استعاضت به “السليم” عن اللحمة الحيوانية وتصنعها من العجين الذي تقطعه على شكل كرات وتنقعه بالماء مدة 8 ساعات وتغسله بالماء إلى أن يتخلص من كل النشاء الذي به وتصبح القطع صغيرة جداً جداً وتصنعها على شكل رول أو شرائح وتصنع منها أي أكلة مثل الفطائر أو الكبة بالطريقة العادية التي تصنع بها في حال كانت تصنع باللحمة العادية، كما يمكن أن يتم حفظها بالثلاجة في حال أرادت سيدة المنزل ذلك.

أما كرات الطاقة فهي عبارة عن رقائق الشوفان وبذر الكتان والجوز والزبيب والسمسم وجوز الهند والكاكو وزيت الزيتون والقرفة والتمر، وهي حسب تعبير “سليم” لها فوائد عديدة وتمنح الجسم طاقة كبيرة.

“السليم” خضعت لدورة تدريب في مجال الطبخ مع الأمانة السورية للتنمية، وحققت المرتبة الأولى فيها حسب ماذكرت، مشيرة إلى أن المعرض الثاني الذي شاركت فيه بعرض منتجاتها كان في “صلنفة”، عن طريق المرأة الريفية وقد لاقت منتجاتها فيه إقبالاً كبيراً أيضاً، «والآن أعرض منتجاتي في حديقة “البطرني” بمشاركة مع المرأة الريفية أيضاً».

عائدة سليم تصنع كرات الطاقة

تصنع “سليم” طعاماً صحياً إضافة لأنواع مختلفة من الأكلات الشرقية والغربية والحلويات مشيرة إلى أنها تستخدم مواداً مثل دقيق القمح الكامل ودقيق الشعير ودقيق الشوفان وزيت الزيتون وهذا اجتهاد شخصي منها، لافتة إلى أنها تبيع منتجاتها لزبان خاصين يتصلون بها وتقوم بنفسها بإيصال الطلبيات لمكان محدد يحضر إليه أصحاب الطلبيات ويستلمونها منها.

لاتملك المرأة الريفية “ورشة خاصة لصناعة أنواع الأطعمة، لكنها تتساعد مع زوجها لصناعة وإعداد طلبات الزبائن مشيرة إلى أن منتجاتها تلقى إقبالاً من قبل الزبائن، كما أن أسعارها رمزية فسعر قطعة البيتزا النباتية مثلاً 500 ليرة سورية.

اقرأ أيضاً:  “امتثال عباس” تبدأ مشروعاً بـ1000 ليرة سورية يدر عليها 50 ألف ليرة شهرياً!


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى