سيدات الخابور في صدارة الدوري السوري… طموحات أكبر من الصعوبات

سيدات الخابور

لاعبات من مدن مختلفة يتحدن في أرض الملعب ويتفوقن بذهاب الدوري

سناك سوري – عبد العظيم العبد الله

تمكّن فريق “الخابور” من حسم مرحلة الذهاب لصالحه، في الدوري السوري لكرة القدم للسيدات، بعد أن حقق نتائج جيدة وأداء ملفت من لاعبات متوسط أعمارهن 15 عاماً حسب إدارة الفريق.

وقالت لاعبة الفريق “فريال أحمد” القادمة من بلدة “عين العرب، كوباني” لـ سناك سوري أن الفريق يمتلك مجموعة رائعة من اللاعبات، مشيرة إلى أنها كانت برفقة عدد من زميلاتها يلعبن لصفوف نادي “عامودا” وحققن لقب الدوري معه، قبل أن ينتقلن معاً إلى صفوف “الخابور”.

وأضافت “أحمد” «بحكم بعد المسافة بيني وبين الفريق الذي يتمرن في “القامشلي”، فإن المدرب يتواصل معي بشكل يومي يقدم لي البرنامج التدريبي المطلوب مني تنفيذه يومياً، فالجميع في الفريق يتقيدون بالتعليمات الفنية و الإرشادات الصحية والغذائيّة وهذا سبب من أسباب نجاحنا»

اللاعبة “سميرة ديبو” ابنة مدينة “دمشق”، ولاعبة المنتخب الوطني ونادي “المحافظة” سابقاً، تحدثت لـ سناك سوري عن تجربتها الكروية الجديدة مع سيدات “الخابور” «نال فريقي احترام الجميع، فهو أصغر فريق في الدوري، تجربتي قصيرة معه، لكنني بسرعة كبيرة دخلت الجو العائلي والرياضي، لديّ خبرة جيدة في الدوري، لذلك التزمتُ بالتمارين اليومية في ملاعب “دمشق” بشكل فردي، كوني بعيدة عن مكان إقامة الفريق، وتواصلي مع المدرب بالقامشلي كان بشكل دائم بهدف وضعه في الجانب الفني والصحي لي، وخلال مبارياتنا وأثناء التمارين وزعت المهام والأدوار في الملعب، وطبقت بدقة، وحصل التجانس، وهذا سبب حقيقي من أسباب صدارتنا»

اقرأ أيضاً: سيدات عامواد بطلات الدوري السوري بكرة القدم في نسخته الأولى

هدافة الفريق “آية محمد صديق” والتي كان لها دور كبير في صدارة الدوري، بعد إحرازها عدد من الأهداف الحاسمة، قالت لـ سناك سوري: «الجدية والالتزام بالتمارين أكثر من شهرين بالقامشلي، والتقيد بتعليمات الجهاز الفني، و الاهتمام بالدروس النظيرة والعملية، الأهم تصحيح أخطائنا في المباريات، طبعاً روح الفريق الواحد كانت حاضرة، ورغبتنا في تحقيق الفوز في المباريات، ولم نخشَ أي فريق، بل كان الاحترام لجميعها، حتى صاحب المركز الأخير، وإحرازي للأهداف المهمة نتيجة تعاون زميلاتي معي».

استعان الفريق قبل سفره بدعم بعض المحبين مادياً من أجل تأمين أبسط المقومات خلال رحلته التي استغرقت 30 يوماً، لكنها واجهت عدّة صعوبات قال عنها المشرف على الفريق الكابتن “دليل البار” «هي أول تجربة لنادي “الخابور” من بلدة “تل تمر”، أستعين باللاعبات من مدينة القامشلي وهن تحت إشرافي منذ سنوات بعيدة، لديهن خبرة الملاعب والتدريب منذ زمن، لكن تجربة الدوري تحتاج لجهد مضاعف وخبرة كبيرة».

“البار”  بيّن خلال حديثه لـ سناك سوري أن فريقه لعب مباريات قوية جداً أصعبها حسب تعبيره مع “حمص”  و”شرطة حماة” و”الوحدة” و”العربي”، مضيفاً:«لعبنا 8 مباريات في مرحلة الذهاب فزنا في خمسة وتعادلنا في ثلاثة، كان لنا 18 نقطة بالمركز الأول، والصعوبة الأكبر في برنامج الدوري حيث لعبنا كل 72 ساعة مباراة، لأننا من منطقة بعيدة ولا يمكننا اللعب كل أسبوع مرة، فنتجمّع في “دمشق”، نرتاح ليومين ونلعب في اليوم الثالث مباراة مع فريق ما، الأمر الذي أخذ الكثير من راحتنا، كما عانينا من الإصابات وضغط المباريات وانعدام المال، رغم النتائج الطيبة»

يوضح “البار” «تم توزيع المكافآت لمرة واحدة فقط، وهي قليلة جداً، لكن ليس بإمكاننا تقديم أكثر من ذلك، كل واردنا من جيوبنا الخاصة ومن دعم بعض المحبين، لدينا مرحلة قادمة أهم وهي مباريات الإياب، يجب الحفاظ على الصدارة، وهي أصعب من الوصول إليها»

جدير الذكر أن الدوري السوري للسيدات في نسخته الثانية، وقد توج بلقبه في نسخته الأولى الموسم الماضي فريق “عامودا” وهو أيضاً ممثل عن محافظة “الحسكة”، ويشارك في الموسم الحالي أيضاً.

اقرأ أيضاً: في أقصى الشمال الشرقي… أناهيتا وزميلاتها يؤسسن فريق كرة قدم

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع