“سوريا: طالب هندسة ينجح في صيانة أعطال دقيقة وحساسة بالموبايل

الطالب "محمود جاموس"

“محمود” أصبح محط أنظار الشركات المعنية… وساهم في تخفيض تكاليف الصيانة على الزبائن

سناك سوري – طرطوس

نجح الطالب الجامعي “محمود جاموس” بإصلاح مجموعة من الأعطال في الهواتف النقّالة التي يتهرّب المهندسون والأخصائيين منها كونها تحتاج للصبر والبال الطويل والدقة والمهارة العالية وهو أمر نادراً ما يحدث بالنسبة لشباب في مثل سنّه.

عمليات الإصلاح التي يقوم بها “محمود” توفر على الزبائن حسب حديثه مع سناك سوري، كونه يلجأ إلى الصبر والتأني في إصلاح “البورد” الخاص بأنواع محددة من الموبايلات على عكس الكثيرين من خبراء الصيانة الذين لايملكون الصبر والمهارة اللتان يتحلى بهما فيلجأون إلى تبديل “البورد” بشكل كامل اختصاراً للوقت وتخفيفاً من مشقة العمل وبالتالي تكليف الزبائن مبالغ مالية إضافية.

“محمود” طالب في كلية الهندسة التقنية في جامعة “طرطوس” لم يتجاوز الـ 21 عاماً مختص حالياً بالإلكترون بشكل عام وأجهزة Apple بشكل خاص وقد وصلت سنوات خبرته في هذا المجال إلى 8 سنوات لافتاً إلى عمله أيضاً في مجال البرمجيات.

الشاب المجتهد ينسق بين عمله وجامعته لكن بصعوبة شديدة ومع ذلك فهو يعمل على التحضير لإنشاء كتاب خاص في مجال البرمجيات، مشيراً إلى وجود عدد كبير من الزبائن لديه من محافظات “دمشق” و”اللاذقية” و”حمص” ومن “لبنان” أيضاً والذين يرسلون الأجهزة له لإصلاحها خاصة من نوع Apple.

إلى جانب الدراسة والعمل والتأليف يعمل “محمود” في التدريب حيث بدأت الفكرة من خلال شركة مختصة في “دمشق” اعتمدته بشكل خاص مدرب معتمد لديهم وبالتالي اعتماده مدرب في الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية فرع “طرطوس”.
المهندس “محي الدين عوض” أكد في تصريح خاص لـ سناك سوري أن الشركة عملت على استقطاب الشاب “محمود” كونه يمتلك المهارة العالية والدقة والصبر التي يصعب تواجدها لدى الكثيرين من الشباب في مثل سنه.

اقرأ أيضاً: طالب سوري يحوّل الماء إلى “وقود”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع