سوريا.. اختراع سيارة تسير بالمياه منذ 3 سنوات!

المخترع محمد عجيب مع سيارته

المخترع “محمد عجيب” يروي تفاصيل اختراعه.. هل تتبناه الحكومة أو تقوم بدراسته وتوضيح ماهيته للسوريين؟

سناك سوري-متابعات

يقوم المخترع “محمد عجيب” منذ 3 سنوات، بقيادة سيارته التي تعمل على المياه في شوارع مدينته “جبلة” بمحافظة “اللاذقية”، مستخدما جهازا قام بتصنيعه، ويصلح استخدامه في جميع السيارات وباصات النقل عامة، كما يقول.

صحيفة الوحدة المحلية، نقلت عن المخترع “عجيب” قوله، إن «الجهاز يستخرج عنصري الهيدروجين و الأوكسجين على شكل غاز يتحد مع الهواء مع الوقود في محرك البنزين، ليعطي وقوداً عالي الجودة واحتراق كامل للوقود دون انبعاث الغاز من عادم السيارة، مما يجنب تلوث البيئة و الأمراض الناجمة عنه، إضافةً إلى توفير الوقود بنسبة 30% إلى 40% فقط ويعد توفيراً كبيراً للوقود،».

اللافت في الامر، أن “عجيب”، سبق أن حصل على براءتي اختراع، الأولى عام 2002 عن اختراعه مؤقت زمني للغاز، يمنع الكوارث، والثاني عام 2007، لاختراعه محطة توليد كهرباء من طاقة الرياح ومستوى حركة المياه، وقد تم منحه الميدالية الذهبية على هذا الاختراع في معرض الباسل للإبداع والاختراع.

المخترع السوري، يقوم حاليا بتصنيع عنفة لتوليد الكهرباء من الرياح، وأضاف عليها تعديلات، بهدف استقبال أكبر كمية رياح حين انخفاض شدتها صيفاً، مضيفاً أنه سيتم تزويد إحدى المداجن وتشغيل حراقات المدجنة من خلال تركيب هذه العنفة، و 3 ساعات من تشغيل العنفة كافية لشحن البطارية و إنارة المدجنة بأكملها، على حد تعبيره.

اقرأ أيضاً: ماهو الاختراع الذي دفع سويسرا لتكريم السوري “عبد الله العكلة”؟

المخترع “محمد عجيب”، تعلم في معاهد خاصة كهرباء وميكانيك والكترون ببلدان أجنبية، كما عمل بشركة ألمانية و هو ينتمي لأسرة تضم ثلاثة أخوة مخترعين، وكان يعمل مع والده بتصليح أجهزة التلفاز، و منذ كان في الصف الثالث يصلح لمبات التلفزيونات، كما ورد في الصحيفة.

إن كان “عجيب” قد حصل على جائزة ذهبية عن اختراعه توليد الكهرباء من الرياح عام 2007، يحق للمواطن السوري اليوم التساؤل لماذا لم يتم تبني هذا الاختراع حكومياً، بحيث كان يمكن استغلاله مع أزمة الكهرباء التي تمر بها البلاد حالياً، وهل سيذهب اختراعه الذي تحدث عنه حول سيارة تسير بالمياه، أدراج المكاتب كما حدث مع اختراعه توليد لكهرباء من الرياح؟.

يذكر أن البلاد تمر منذ عدة سنوات بأزمة محروقات خانقة، تختلف شدتها بين عام وآخر، ليكون العام الجاري قد شهد أشدها حتى اليوم، بسبب الحصار وقلة التوريدات كما يقول المسؤولون الحكوميون، فهل يعيق الحصار دراسة اختراع “عجيب”؟.

اقرأ أيضاً: بعد رفضه محلياً.. سوري يحصل على براءة اختراع أوروبياً!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع