الرئيسيةيوميات مواطن

دمشق مُستاءة من إيقاف برنامج المساعدات الغذائية في سوريا

مخلوف: أعداد المحتاجين في ازدياد وهذا القرار له أثر سلبي على السوريين

أعلنت دمشق عدم ارتياحها لإيقاف برنامج المساعدات الغذائية في سوريا والذي يقدمه برنامج الأغذية العالمي “WFP”.

سناك سوري – دمشق

جاء ذلك عقب تحرك الحكومة السورية لإيجاد حل لهذا التطور الخطير والذي تصفه دمشق بأنه مؤثر سلبياً على السوريين.

واستقبل وزير الإدارة المحلية السوري “حسين مخلوف” اليوم بناء على طلبه الممثل والمدير القطري لبرنامج الاغذيــة العالمي “WFP” في سورية “كينيث كروسلي”.

الوزارة قالت إن اللقاء جاء:«للاســتيضاح عن إعلان البرنامج عبر وسائل الاعلام إنتهاء برنامج المســاعدات الغذائية العامة في سورية في كانون الثاني 2024 بسبب نقص التمويل».

“مخلوف” أبدى عدم ارتياح سوريا لهذا الإعلان بدون تنسيق مسبق. وقال إنه:«يظهر انحرافاً لمسار البرنامج باتجاه التسييس لبرامج المساعدات الانسانية المقدمة للشـــعب السوري. وانضمامه بذلك للأطراف التي تعمل على ممارسة الضغط على الشعب السوري».

دمشق أعلنت خلال اللقاء تحفظها على إيقاف المساعدات الغذائية عن غالبية المستحقين في ظل زيادة أعداد المحتاجين للمساعدات.

الكثير من المواطنين يعولون على استدامة المساعدات الغذائية

“مخلوف” قال لـ “كروسلي”:«أن الأوضاع الصعبة التي يمر بها السوريون تأتي بسبب الاستنزاف جراء الحرب والحصار الاقتصادي. وأن الكثير من المواطنين السوريين يعولون على استدامة المساعدات الغذائية المقدمة من قبل البرنامج».

كما دعا “مخلوف” لمراجع القرار والتوصل لمقاربة أكثر موضوعية وإنسانية . وذلك للحفاظ على استمرار تقديم المساعدات لأكبر عدد من المحتاجين. من خلال بذل الجهود والحلول لمواجهة هذا التخفيض لما له من أثر سلبي على السوريين.

هذا وقالت الوزارة في بيانها أن “كروسلي” وعد بإيصال الرسالة إلى إدارة البرنامج. وبذل الجهود وتقديم الحلول لاستمرار تقديم المساعدات الإنسانية للشعب السوري.

يذكر أن الأمم المتحدة كانت قد أعلنت العام الجاري أن عدد السوريين الذين يحتاجون للمساعدة ارتفع إلى أكثر من 15 مليون شخص. وسط تراجع هائل في تمويل برامج المساعدات الإنسانية المخصصة للسوريين. ومضي قرابة 13 عاماً دون التوصل لحل للأزمة السورية.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى