خبر على وزارة التعليم العالي يحير الطلبة

الخبر أوقف موقع الوزارة على الفور

سناك سوري-رصد

اعتبر معاون وزير التعليم العالي “رياض طيفور” أن «موضوع الدورة “التكميلية” في الجامعات السورية ما زال قيد الدراسة في وزارة التعليم العالي»، مؤكداً أن «الأمر يتعلق بنتائج الفصل الثاني وتحصيل الطلاب به، وعليه يؤخذ الإجراء، وأصبح هناك مسافة تقريباً واضحة بين وجود الدورة أو عدم وجودها في وزارة التعليم العالي».

طيفور وفي تصريح لقناة “7 mix tv”، قال: «حتى الآن لا يوجد بوادر لدورة تكيميلية»، مشيرا إلى «أن موضوع الترفع الإداري أصبح من الماضي».

وأكد طيفور أن «الوزارة عادت عن جميع الإجراءات التي تخص فترة الأزمة، وعادت للقواعد العامة قبلها».

وزارة التعليم العالي بدورها، حسمت الجدل حول “الدورة التكميلية”، عبر موقعها الرسمي، بالقول «كثر الحديث بين الطلاب وعلى مواقع التواصل الاجتماعي عن دورة تكميلية أو دورة مرسوم كما يسميها البعض.. لكن مجلس التعليم العالي ووزارة التعليم العالي رأوا أن هذه القرارات قد اتخذت سابقا لظروف استثنائية واليوم تم العودة إلى القواعد الأساسية ونظام التعليم الأساسي وتقرر أنه لايوجد دورة تكميلية لهذا العام».

لكن حسم الوزارة هذا لم يكن لينهي الموضوع بل زاده تعقيداً على الطلبة، على اعتبار أن موقع الوزراة توقف بعد دقائق من نشر الخبر ما وضع الطلبة في حيرة فهم لايعرفون إذا كان الخبر دقيق، أم أن هكراً قام بتعطيل الموقع ونشر الخبر، إلا أن الوقع عاد للعمل بعد حوالي 20 دقيقة وبقي الخبر منشوراً عليه إلا أن الحيرة بقيت لدى الطلبة.

هذا، وكانت مناشدات وصلت إلى “سناك سوري” من عدد من الطلاب في الجامعات السورية ترجو منحهم دورة تكميلية كفرصة أخيرة لهم بعد تطبيق النظام الفصلي المعدل في الجامعات السورية.

وعلى الفور، علق مجموعة من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي على تصريحات طيفور، حيث كتب أحد النشطاء «الادراي من الماضي ولو مافي تكميلية كان قال الاداري والتكميلية من الماضي هالكلام فيو أمل لربما يكون في تكميلي والتكميلية قيد الدراسة والبحث وتعتمد على نتائج الفصل الثاني واذا هيك اتفائلو ياطلاب علامات جامعة تشرين لحالا بتجيب دورة تكميلية لكل سوريا 5 سنين لقدام».

وأضاف حساب يحمل اسم “بانة عبد الرزاق”: «كنو خلصو ولادك دراسة مابكفي الظلم بقلب الجامعات جاية تكمل عليهن حسبي الله ونعم والوكيل منك وان شالله بيصدر سيادة الرئيس مرسوم بدورة تكميلة للطلاب»، فيما علق أخر بالقول: «وشلون أنام الليل وأنت على بالي تكميلية».

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *