“حلب”: مريض عاش 6 سنوات مع قطعة شاش في بطنه قبل أن يفقد وعيه

اكتتشاف قطعة شاش في بطن مريض بعد 6 سنوات من إجراء عمل جراحي له

سناك سوري – متابعات

عثر الأطباء في أحد المشافي الخاصة بمدينة “حلب” على قطعة شاش كبيرة في بطن المريض “منهل الأحمد” موجودة تحت الرئتين منذ آخر عمل جراحي أٌجري َ له في العام 2012 بمشفى “حلب” الجامعي.

وتقول الحكاية إن “الأحمد”  وهو مريض مصاب بشلل رباعي اشتكى منذ فترة قريبة من ارتفاع حرارة وضيق تنفس حاد ما أدى إلى فقدانه الوعي مما اضطر ذويه لنقله إلى أحد المشافي الخاصة ليتبين لهم وجود قطعة شاش تسببت له بالتهابات حادة وجراثيم وآلام وضيق تنفس كادت تودي بحياته.

“الأحمد” تحدث عن معاناته من إصابات متعددة خلال الحرب فقال: «أُصبتُ بعدة رصاصات في العمود الفقري والرقبة فدخلت العناية المشددة في مشفى “حلب” الجامعي” وأجريت عملية جراحية لكن إصابتي أدت إلى شلل رباعي واستئصال جزء من الرئة والحجاب الحاجز» وفقاً لجريدة تشرين.

يشار إلى أن “الأحمد” ليس الضحية الوحيدة لأخطاء الأطباء القاتلة في “سوريا” التي تتم دون حسيب أو رقيب، وهناك الكثير من المرضى الذين دخلوا المشافي الخاصة والعامة لمعالجة آلامهم فخرجوا منها جثثاً هامدة في ظل غياب قانون خاص للمساءلة الطبّية في البلاد، فضلاً عن تعدد المرجعيات النقابية، الحكومية والقضائية، في شكاوى الإهمال أو الأخطاء الطبية.

اقرأ أيضاً : بالتزامن مع مؤتمر الأطباء وفاة طفل بخطأ طبي في حلب!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع